في النقد السينمائي: أبراهام لينكون في السينما.. يتذكّرون المعارك وينسون الدماء..

كتب عامر هشام الصفّار: أعرف أن أبراهام لينكون الرئيس السادس عشر في التاريخ الأميركي (أمتد حكمه للسنوات 1861-1865) هو محرّر العبيد أيضا، بل أن هذه الصفة هي ما ميّزت فترة رئاسته وجعلت منه أسطورة التاريخ السياسي الأميركي. ولكن أن ترى ذلك في فيلم سينمائي يمزج من خلال الخيال القصصي  السينمائي بين تحرير العبيد وآكلي لحوم […]

“عزف منفرد على أيقاع البتر” ومحكيّات الأنسان الحر

كتب الدكتور عامر هشام الصفّار: ألتقيته مؤخرا في مهرجان شعري عربي في الدار البيضاء بالمغرب، وزرته في بيته كذلك وتجوّلت في مرسمه البسيط تأثيثا، الكبير في المعنى واللوحة والفن..وكان أن أهداني كتابه الجديد في القص قصيدة ..أنه الكاتب المغربي عبد الحميد الغرباوي وكتابه هو “عزف منفرد على أيقاع البتر”..والذي جاء على 110 صفحة من الحجم […]

ديوان “واو” للشاعر عدنان الصائغ: متواليات الحب والحرب والمنفى..

كتب الدكتور عامر هشام الصفّار: قرأت له منذ سنوات الثمانينيّات في بغداد.. ومنذ ذلك الحين وعدنان الصائغ، شاعرنا المجتهد المواظب، ظلّ حريصا على الجديد الأبداعي، الذي يدهش فيه قارئه، المتطلّع لشاعره،  ليشاركه همومه ويعّبر عنها تواصلا ناضجا.. وكان الصائغ قد أصدر أربعة من دواوينه الشعرية في الأعوام 1984-1988 وبمعدل ديوان شعر في العام..وهو نتاج غزير..كما […]

يوم داخل أقدم كلية ملكية للأطباء في بريطانيا

كتب الدكتور عامر هشام الصفّار: أما الكلية فهي الكلية الملكية للأطباء في لندن (Royal College of Physicians) والتي كانت قد تأسست وأنشأت على يد الملك البريطاني هنري الثامن في عام 1518م، وأما الحدث فهو منحي قبل أيام شهادة جديدة كزميل للكلية. فقد تسلّمت قبل أسابيع قليلة رسالة بهذا المعنى من المسجّل العام في الكلية وهو […]

“حيث لا تسقط الأمطار” جنوح السفن والمآل الحزين

كتب الدكتور عامر هشام الصفّار قد يتبادر السؤال الى ذهن قاريء رواية “حيث لا تسقط الأمطار” للشاعر والروائي أمجد ناصر كما تبادر الى ذهني، وهو ما الذي دفع ناصرا الى فن الرواية بعد أصداره ثمانية دواوين شعرية، وبعد أن عرفته الساحة الأدبية العربية شاعرا مجوّدا؟..ولعل قاريء الرواية يغبط الكاتب على ما أجادت به قريحته كروائي..وهو […]

رحيق..وقصائد أخرى قصيرة جدا

كتب عامر هشام الصفّار: رحيق لا أجمل أو أحلى.. أكاد أشم عطرها الطيّب.. تسابقني نفسي أليها قبل نحلة الصباح.. تمصّ رحيقها العذب.. وأنا أهديها رحيقي تقاسيم وردة تتفتح وردتي الصفراء المزركشة.. في تربة حديقتي تتكاثر البراعم.. تنمو المياسم..وحبيبات اللقاح.. أسقي وردتي ماءا.. تهبني عطرا.. وتقاسيم حنان.. أمرّ على وريقاتها..تنام في كفي.. كوجه طفل غرير.. آنسه […]