صراع ديكة وقصص أخرى قصيرة جدا

381951_337109319649023_1015577937_n[1]

كتب عامر هشام الصفار

صراع ديكة..

تخرج من أقفاصها الخشبية..ديكة الجيران..ويتجمّع الصبيان مشّكلين حلقة صغيرة أول الأمر..وديكان هراتيان في الوسط..هما يستعّدان جيدا للقتال..

كان جدّي يراقب معي الموقف..ويعرف أن مؤيد ومنير لن يتركا هذه اللعبة اليوم حتى ينفق كل ديكة الحيّ..!

ينزل المنقار كالغضب على رقبة الديك المضّرج بالدماء..فيتطاير الريش الأصفر والأحمر وتصدر أصوات كأنها حشرجات صدور مصابة بالسل… والناس يصرخون..تتماهى أصواتهم مع صياح ديك لم يعد  يقوى على القتال..!

الشعب ..والحاكم

جلست (فوزية) بجانبي…تتكلم الفرنسية، الأسبانية والعربية بطلاقة..أحضر مهرجان القصة القصيرة جداً وتحضر هي،حيث سيكرّمها مدير المهرجان بعد أن حازت قصصها ورواياتها مراتب متقدمة.. تسحب ورقة بيضاء صغيرة وتخّط عليها جمل قصيرة مكثّفة، فأذا بها ومضة ضد تدمير بلدي العراق..

قامت فوزية على حين غرّة.. طلبت الميكروفون لتقول جملة واحدة ردا على من تكلّم بنفاق.. ( الشعب في وادٍ وحكامنا في وادٍ آخر) .. سكتت فوزية وأحسّت أنها ترتجف من رأسها حتى أخمص القدم، في حين ساد القاعة صمت غريب… وأنتشر الدفء بعد برد أكل الأطراف والأعضاء.

صاحب الملايين

لم يكن صاحب الوجه العابس كمن خسر تجارة.. والشعر الأشقر الخفيف، من الأطباء الجيّدين في المدينة..هاجر حاملا هوية عامل للتمويه..طبيب الأشعة اليوم في موطنه الجديد..ملايينه لا تحصى…وتجارته رابحة..يزن كلامه بالمثاقيل..سمعته يوما يقول: الله ينطيهم للأنكليز..سوونا أوادم..!.

قُبلة الحياة

تقاطعه الباحثة الأجتماعية ذات العينين الزرقاويتّين والشعر الأشقر الخفيف..تقاطعه كلّما همّ بالحديث مع زوجة مريضه الطاعن في السن…ترك الطبيب الباحثة وحدها..تتكلم..تشرح..وتفصّل..في حين راح هو يعطي المريض قُبلة الحياة بعد أن وجده في نزعه الأخير..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى