أبو سعيد: قصة قصيرة

DSCF0006

كتب عامر هشام الصفار

(يعيش أبو سعيد في مدينة غربته منذ خمسة أعوام)

أدخل أبو سعيد المستشفى الجامعي اليوم بعد أن شكى من أحتباس الأدرار عنده..لبس سترته الرمادية على عجل وحمل معه علبة الدواء مخافة نسيان حبته الصباحية..ذهبت أبنته معه هذه المرة..تنتفخ مثانته..تتوسع..يئن..أبو سعيد..وطبيب شاب يحاول جهده أن يفرغ المثانة المتقلّصة..وجه الأبنة حزين..دموعها تملأ العيون..تضيق فسحة الأمل في صدرها..وهي تتركه..والدها..في صالة عمليات..لا تعرف متى يخرج منها..سأنتظر..تهمس لنفسها…لن أقول له أبدا ما حصل لبيتنا اليوم في بغداد..!.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى