تأوهات في قصائد…

lifeكتب عامر هشام الصفّار:

تأوهات:

ما بين الدمعة والصرخة

ينزفُ تاريخُنا العربي

دمَه حتى الشحوب

ليُختزلَ في كائنٍ مجهول

ليس له هيكلٌ عظمي

ولا ملامح

تكسوه الندوب..!

ما بين الدمعة والصرخة

يظلُّ العالم مرائيا

مثل بائعة الهوى اللعوب

تستبدلُ الزبائنَ حينما تشاء

أو مثل خائن يكتب رسالةَ

الإنتحار والفناء

ما بين الدمعة والصرخة

يشهق الطيبون

ويبكي الأنبياء…

باب المسرح:

كلُّ شيءٍ محتمل الحدوث

أمامَ باب المسرح..

قد تُفتَحُ البابُ وتشرقُ منها

الشمسُ ليلا..!

أو تبقى مغلقةً مثل باب السماء

يغلقها الربُ عن الظالمين

مغلقةً حتى تَضّجّر النادلة..

فتبدأ بالضحك..الهستيري

مثل تلك التي خانت حبيبَها

فراحت ترقصُ عاريةً

في طرقات الحياة

وأمام أعين العابرين..

كلُ شيءٍ قد يحدث أمام باب

المسرح..

قد يخرجُ كلبٌ مصاب بالجنون منها

فيرمي حمما من البارود

ليقتل أطفالا نائمين..

أو تخرجُ منها حمامةٌ بيضاء

هديلُها يطرب السامعين

أمام باب المسرح..

سأظلّ أنتظر..

الصوت

صوتُ قنبلةٍ أم صاروخ

لا ضوء يسبقه

هذا الصوت..!

يهدمُ بيتي

يقتلُ طفلي

يدفنني تحت ركام الحقدِ

حتى المووووتتت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى