مع مهرجان الأوسكار السينمائي الثالث والثمانين

oscars-gorgeous-pic111

لمهرجانات السينما الهوليودية نكهة خاصة تميّزها عن غيرها من مهرجانات الأفلام، وهكذا كان الحال مع مهرجان الأوسكار الثالث والثمانين والذي أقيم في القاعة البهية لأستوديو كوداك في هوليود وذلك يوم السابع والعشرين من فبراير 2011.

وتقدم فيلم الدراما البريطانية “خطاب الملك” بحصوله على جوائز افضل فيلم، وافضل سيناريو اصلي لفيلم، وحصل مخرجه توم هوبر (بريطاني) على جائزة افضل مخرج لنفس الفيلم.

كما فاز كولن فيرث بجائزة افضل ممثل رئيسي لفيلم (خطاب الملك)، وبهذا يحصد الفيلم اربعة من اهم 12 ترشيحا للاوسكار.king-speech

ورواية هذا الفيلم مستوحاة من قصة حقيقية لمحاولات الملك البريطاني الراحل جورج السادس التخلص من التلعثم الكلامي الذي كان يعيقه من القاء خطبه على نحو ملائم، وخصوصا انها كانت خلال فترة الحرب العالمية الثانية.

كما فازت ناتاليا بورتمان ( 29 عاما) بجائزة افضل ممثلة رئيسية لدورها في فيلم “البجعة السوداء”، وهو فيلم تشويق يدور حول راقصة باليه مضطربة نفسيا.

وحصل فيلم “الشبكة الاجتماعية”، المستوحى من قصة انشاء موقع فيسبوك الاجتماعي الشهير، على جائزة افضل سيناريو مقتبس.

وحصل فيلم “توي ستوري/3” او “قصة لعبة/3” على جائزة افضل فيلم كرتون روائي طويل، وحصل فيلم “الشيء المفقود” على نفس الجائزة للافلام الكرتونية القصيرة.

وحصل فيلم “اليس في بلاد العجائب” على جائزة افضل اخراج فني. وحصل فيلم “انسبشن” على جائزة افضل سيناريو وافضل دمج صوتي وافضل تقطيع صوتي. وحصد جائزة افضل مكياج فيلم الرجل الذئب.

وحصل فيلم “في عالم افضل”، وهو عمل دنماركي، على جائزة افضل فيلم روائي بلغة اجنبية (غير انجليزية)، وهو يدور حول اسرة طبيب، وهو ثالث فيلم دنماركي يفوز بالجائزة.

وفي مجال افضل ممثل مساعد حصل كريستيان بيل، المولود في ويلز ببريطانيا، عن دوره في فيلم “المقاتل”، في حين حصلت زميلته ميليسا ليو على الجائزة نفسها لافضل ممثلة مساعدة لنفس الفيلم.

وفي مجال الافلام التسجيلية، او الوثائقية، فاز فيلم “المهمة الداخلية” على الاوسكار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى