كبيرة هي يا بغداد جراحاتي

baghdad_2001_iraq_photo_daniel_b_greenberg

كتبت نيران الحداد:

كان لي بالأمس جرح

أدمى مقلتي

مازال ينزف في فلسطين الحبيبة

ويقلق مضجعي

———————

كبيرة هي يا بغداد جراحاتي

و مثقلة  بالحب عباراتي

هناك مازلت أسكن

خلف جدران بيتي الجميل

حيث الحدائق و الازقة نحكي قصص الحضارات القديمة

حبث ما زالت شهرزاد تحكي كل ليلة…….

حيث الرشيد و المنصور و القصص الأليمة

عن بيوت ملئت بالحب او عطر الحبيبة

عن أب ذهب و لم يرجع في حرب لعينة

و عن جار

وعن اخ

وعن……..و عن ماذا ؟

عن دجلة التي ما زالت موجاته ترمقني

و تلاحقني بزوارقها و نوارسها و تلّح في السؤال

فتحاصرني الذكريات

حيث النخيل الباسقات الشامخات

المتلألآت…

لتبحر في عينيك يا بغداد ازمنتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى