أخبار

الطبيب الأديب والمفكر د. حسين سرمك في ذمة الخلود

كتب الدكتور عامر هشام الصفّار:

لم أكن أتوقع أني سأكتب نعياً مبكراً للراحل العزيز الدكتور المفكر حسين سرمك حسن (64 عاما).. فلقد جاءت الأخبار من بغداد بأنتقاله الى رحمة الله مساء البارحة السادس والعشرين من ديسمبر 2020 بعد مرض مفاجيء أدخل بسببه في ردهة الأنعاش في أحدى مستشفيات بغداد. عرفتُ زميلي الدكتور سرمك منذ أواسط السبعينيات في بغداد عندما كنا سوية ندرس في كلية الطب بجامعة بغداد.. وقد كان الفقيد مولعاً بدروس الطب وخاصة منها درس الطب النفسي حتى تخصّص به عام 1990. وأضافة لذلك كان طالب الطب سرمك مهتماً بالثقافة وبمقالات وكتب الأدب والفكر.. وهي الموهبة والمثابرة التي جعلت منه بعد ذلك عَلَماً من أعلام الثقافة العراقية، وخاصة منها ما يتعلق بالنقد الأدبي ودراساته، فألّف فيه ونشر عشرات الكتب والدراسات..حيث أنشأ من خلال نتاجاته مدرسة خاصة به في الأبداع النقدي ودراسات الأدب، تلك هي المدرسة التي تمزج بين النفس وعللها وفضاءات العمل الأدبي من قصة قصيرة أو رواية.. فوظّف الدكتور الفقيد علومه الطبية وأختصاصه في مجال الطب النفسي ليكون ممارسا من خلال القلم، في تحليل أعمال الأدب والغوص في شخصيات الأعمال الأدبية ودلالاتها ومعانيها..كما أنه أستلهم في مدرسته دروس التاريخ النقدي العربي وتراثنا الفكري.. فراح يؤلف في “التحليل النفسي لملحمة كلكامش” و”التحليل النفسي لأمثالنا الشعبية” و”التحليل النفسي لأسطورة الآله القتيل ( أسطورة نزول عشتار الى العالم الأسفل)”.. كما ساهم الفقيد الدكتور حسين سرمك من خلال كتبه ودراساته بسّد فراغ كبير في المكتبة العربية النقدية عندما وظّف علومه في الطب النفسي لتحليل أعمال كبار الكتّاب العرب.. فكانت كتبه التي تبحث عن “فؤاد التكرلي والجذر الأوديبي للموقف الوجودي”، و”التحليل النفسي لأدب المراسلات: بدر شاكر السياب وغسان كنفاني أنموذجا”. و”الركابي عرّاب اللاشعور الماكر”.. وغير ذلك من كتب أغنت وأثرت المكتبة العربية. ولم يكن الدكتور الطبيب سرمك بعيداً عن النشر العلمي فألّف وأصدر كتابه في “المشكلات النفسية لأسرى الحرب وعائلاتهم”.. و”المرشد النفسي في رعاية المعاقين”.. و”موسوعة تاريخ الطب” بثلاثة أجزاء و”موسوعة النمو النفسي للأنسان من الرحم حتى سن الثامنة عشرة”.. و”المرشد في مرض الصرع”.. وغير ذلك.. وقد أسدى الراحل الدكتور حسين سرمك خدمة كبيرة للأدب والأدباء والفكر والثقافة العراقية والعربية من خلال تأسيسه وأشرافه على موقعه الثقافي الرصين والمعنون ب “الناقد العراقي” والذي نشر فيه مئات المقالات في الأدب والنقد والفكر والثقافة… رحم الله الفقيد الطبيب والأديب والمفكر الموسوعي حسين سرمك وأسكنه فسيح جناته.

الفقيد الدكتور حسين سرمك حسن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى