أخبار

عدد جديد من مجلة الشارقة الثقافية

صدر في مدينة الشارقة العدد (51) لشهر يناير (كانون الثاني)، 2021. من مجلة «الشارقة الثقافية» . وقد جاءت الافتتاحية بعنوان «عالمية اللغة العربية».
في تفاصيل العدد الجديد، يستكمل يقظان مصطفى كتاباته في إلقاء الضوء على إنجازات الحضارة العربية، وتناول في هذا العدد صناعة العطور عند العرب، مبيناً أنها حياة مترفة ووله بالشذا الفوّاح، ويتوقف حاتم عبد الهادي عند الشاعر السنغالي عبد الأحد الكجوري الذي يعدّ شاعر الغربة والمنافي. وفي باب «أمكنة وشواهد» يصطحبنا عبد العليم حريص بجولة في ربوع مدينة التاريخ والمواويل سوهاج التي فيها وحّد «مينا» القطرين، وينقل إلياس الطريبق جوانب الحياة في مدينة العرائش التي تشتهر بالنوارس والبحارة المردة، فيما تحتفي غيثاء رفعت بجزيرة الأحلام والأرجوان (أرواد) التي أسّسها الفينيقيون قبل 4 آلاف سنة.
أمّا في باب «أدب وأدباء» فيكتب حاتم السروي عن «شاعر الوجدان والشفافية» إسماعيل صبري، وتتناول د. بهيجة إدلبي الأديب شاكر الفحام الذي يرى أنّ «اللغة العربية رهان الأمة ومستقبلها»، ويتوقف محمد هجرس عند الروائي أمين يوسف غراب، بينما يتطرق د. حاتم الصكر إلى مذكرات «عشت لأروي» لغابرييل غارسيا ماركيز الذي يفرق بين العيش والحياة، ويقدم د. رضا عطية مداخلة حول «كبير الحكائين العرب سعيد الكفراوي الذي يتميز بإحساس رومانسي في رؤية العالم»، أما سامر أنور الشمالي فيحاور نور الدين الهاشمي الذي يرى أنّ «الأدب الساخر نقد للسلبيات دون تجريح»، وتقدّم د. بديعة الهاشمي مداخلة ترصد فيها دور النقد الأدبي في الصحافة والبحث الأكاديمي، بينما يلقي عبده وازن الضوء على عالم الروائية الإيطالية إيلينا فيرانتي التي ما زالت تختبئ وراء اسمها المستعار، ويكتب مصطفى عبد الله عن د. طه محمود طه الذي أمضى جل عمره في عالم الكاتب الآيرلندي الشهير جيمس جويس، ويحاور خليل الجيزاوي بائع الكتب القديمة القاص محمد جابر غريبن وكذلك حاور محمد زين العابدين الشاعر علي جعفر العلاق، وكمال فرج الشاعر فولاذ عبد الله الأنور.
وفي باب «تحت دائرة الضوء» قراءات في إصدارات: «كتابية الشعر وتحولات البناء في الشعر للدكتور أحمد كريم بلال لمحمد المغربي، و(المعقول واللامعقول في تراثنا الفكري لـزكي نجيب محمود) لنجلاء مأمون، و(التأثيرات الثقافية والفكرية في رواية «ستيمر بوينت»)، للدكتور د. هويدا صالح، و(وليد عثمان يرصد تاريخ مصر المعاصر في روايته جمر- توظيف السرد في الشعر الإماراتي المعاصر) لأبرار الآغا، و(الدرس الأفريقي… المسرح بين الممارسات المحلية والقالب الأوروبي) للدكتور يوسف عيدابي».
ويفرد العدد مساحة للقصص القصيرة والترجمات لمجموعة من الكتاب العرب، منهم: يوسف محمد شرقاوي، ومبارك أباعزي، وميري مخلوف، ورفعت عطفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى