مقالات

أجاثا كريستي في العراق

محسن حسين

لا أدعي ولا أزعم ان لي معرفة شخصية بهذه الكاتبة المدهشة لكن علاقتي بها هي ذلك الهوس في قراءة رواياتها في أيام الشباب وأظن أنني قرأت الكثير منها وكان لي أصدقاء لهم مثل هذه الهواية وكنا نتبادل الروايات معجبين بأسلوبها مندهشين بحبكتها وبشخصية بطل رواياتها المحقق البلجيكي هيركيول بوارو الذي يكشف الجرائم بطرق واساليب مقنعة، وهو الشخصية المُفضلة للكاتبة على الرغم من اعتقادها بأنه “شخص لا يُطاق”.

 ولأن أجاثا كريستي عاشت فترة في العراق فقد كتبت عام 1936روايتها الشهيرة جريمة في بلاد الرافدين، Murder in Mesopotamia وفي عام 1951 نشرت رواية لقاء في بغداد They Came to Baghdad

وحسب معلوماتي فأنها نشرت 66 رواية بوليسية بالإضافة إلى 14 مجموعة من القصص الأخرى وقد بيعت أكثر من 2 مليار نسخة في العالم، ولم يتجاوز أحد هذا العدد باستثناء عدد النسخ من الإنجيل وبعض روايات وليام شكسبير.

حياتها وزواجها والعراق

تزوجت أجاثا كريستي من عالم الآثار ماكس مالوان في عام 1930 والذي ألتقت الكاتبة به في أور في العراق. وقد سافرا كثيرًا، حيث ساعدته كريستي في أكتشافاته، بينما هي أستعانت بخبراته في الكتابة، كما هو الحال في رواية جريمة في قطار الشرق السريع 1934 وجريمة في بلاد الرافدين 1936 وموت فوق النيل 1937.

في 1928بـعـد أن طـلّـقـت زوجها الأول سـافـرت أجـاثـا كـريـسـتي إلى الـعـراق في 1929 وزارت الـتّـنـقـيـبـات الأثـريّـة في أور والّـتي كـان يـشـرف عـلـيـهـا لـيـونارد وويـلي Leonard WOOLLEY . ورغـم أنّ وويـلي كـان يـرفـض دخـول الـسّـواح إلى الـمـوقـع، فـقـد قـبـل أن يـسـتـقـبـل أجـاثـا كـريـسـتي لأنّ زوجـتـه كـاثـريـن كـانـت مـن الـمـعـجـبـات بـروايـاتهـا. وفي الـعـام الـتّـالي 1930 بـعـثـت لـهـا كـاثـريـن بـدعـوة ثـانـيـة لـتـزور الـمـوقـع. وطـلـبـت مـن عـالـم الآثـار، الذي كـان في وقـتـهـا مـبـتـدءاً، مـاكـس مـالـوان Max MALLOWAN أن يـكـون دلـيـلاً لـلـكـاتـبـة في زيـارتـهـا لـلـمـوقـع. وعـنـدمـا قـطـعـت أجـاثـا كـريـسـتي زيـارتـهـا لـتـعـود إلى إنـكـلـتـرة بـعـد أن جـاءهـا خـبـر مـرض أبـنـتـهـا، صـاحـبـهـا مـالـوان، ثـم عـاد إلى أور. وذهـب مـالـوان مـن جـديـد بـعـد عـدّة أشـهـر إلى إنـكـلـتـرة لـيـطـلـب مـن أجـاثـا أن تـتـزوّجـه، وقـبـلـت. وكـانـت أجـاثـا في الأربـعـيـن مـن عـمـرهـا.

وقـرر مـالـوان أن يـتـرك الـتّـنـقـيـبـات في أور لـيـبـحـث عـن مـوقـع يـمـكـن لأجـاثـا أن تـصـاحـبـه فـيـه.

 سنوات في نينوى

وبـدءا في 1931/ 1932 مـوسـم تـنـقـيـبـاتـهـمـا  الأوّل في نـيـنـوى، وقـد شـاركـت فـيـهـا أجـاثـا كـمـسـاعـدة تـنـظّـف الـقـطـع الأثـريـة وتـرمّـمـهـا وتـصـنّـفـهـا، كـمـا ألـتـقـطـت صـوراً فـوتـوغـرافـيـة لـلـقـطـع الأثـريـة الّـتي عـثـر عـلـيـهـا في الـمـوقـع. ثـمّ مـوّل الـمـتـحـف الـبـريـطـاني تـنـقـيـبـات في مـوقـع تـلّ عـربـجـيـة Tell Arpachiyah بـدأ مـالـوان بـالإشـراف عـلـيـهـا في ربـيـع 1933، وقد بـقـيـت أجـاثـا مـع زوجـهـا في نـيـنـوى إلى عـام 1934. وفي 1947عـيّـن مـالـوان مـديـراً لـلـمـدرسـة الـبـريـطـانـيـة لآثـارالـعـراق British School of Archaeology in Iraq وأشـرف عـلى الـتّـنـقـيـبـات الّـتي نـظّـمـتـهـا الـمـدرسـة بـالإشـتـراك مـع الـمـتـحـف الـبـريـطـاني في مـوقـع نـمـرود والّـتي أسـتـمـرت 10 سنوات مـن 1948 إلى 1958. وقـد وجـدت في هـذه الـحـمـلات مـنـحـوتـات عـاجـيـة. ويـذكـر مـالـوان أنّ أجـاثـا هي الّـتي نـصـحـتـه أن يـخـرج هـذه الـقـطـع مـن مـخـابـئـهـا تـدريـجـيـاً حـتّى لا تـجـفّ في الـهـواء الـسّـاخـن وتـتـكـسـر.

توفيت أجاثا كريستي في 12 كانون الثاني عام 1976. وقد ذُكر في سيرتها الذاتية أن أجاثا كريستي “تمتعت بشخصية بارزة في تاريخ أدب الروايات البوليسية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى