طب وعلوممقالات

دراسة بريطانية جديدة تثبت االفائدة الكبيرة للقاحات المضادة للكورونا

د. عامر هشام الصفّار

قدمت هيئة الصحة العامة في إنجلترا (PHE) اليوم نسخة مسبقة من دراسة علمية ميدانية تُظهر أن لقاحي Pfizer و Oxford-AstraZeneca فعالان للغاية في الحد من عدوى الكوفيد 19 بين كبار السن الذين تبلغ أعمارهم 70 عامًا وأكثر. فمنذ كانون الثاني (يناير)، تراوحت الحماية من فايروس الكورونا المصحوب بأعراض مرضية، بعد 4 أسابيع من الجرعة الأولى من اللقاح، ما بين 57 و 61٪ للجرعة الواحدة من لقاح فايزر وبين 60 و 73٪ للقاح أكسفورد-أسترازينيكا.

وقد تمت مقارنة معدل التطعيم لدى الأشخاص الذين ظهرت عليهم الأعراض والذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا والذين ثبتت إصابتهم بـالكورونا، بأولئك الذين كانت نتيجة أختباراتهم سلبية.

كما قارن الباحثون بين نسب الدخول للمستشفىلمرضى  الكورونا المؤكدة عند من تزيد أعمارهم على 80 عامًا والتي تم تطعيمهم قبل أكثر من 14 يومًا من نتيجة اختبار إيجابية، مقارنة بالحالات غير الملقحة.

كما أهتم الباحثون بمعدل الوفيات في حالات الكورونا المؤكدة عند من تزيد أعمارهم على 80 عامًا والذين تم تطعيمهم بلقاح  فايزر قبل أكثر من 14 يومًا من اختبارهم إيجابيًا، مقارنة بالحالات غير الملقحة.

وبالنسبة لمن تزيد أعمارهم على 80 عاما تشير البيانات إلى أن جرعة واحدة من أي من اللقاحين أنما تكون أكثر فعالية بنسبة 80٪ في الحؤول دون دخول المستشفى، بعد حوالي 3 إلى 4 أسابيع من تلقي اللقاح. كما أن هناك أيضًا دليلا على أن لقاح فايزر يؤدي إلى انخفاض بنسبة 83 ٪ في الوفيات الناجمة عن الكوفيد19.

وتظهر البيانات كذلك أن الإصابات المصحوبة بأعراض عند من تجاوز 70 عامًا عمرا تبدا بالأنخفاض بعد حوالي 3 أسابيع من جرعة واحدة من أي من اللقاحين.

وتضيف هذه الدراسة أدلة جديدة أخرى أضافة إلى الأدلة المتزايدة على أن اللقاحات فعالة بل فعالة للغاية في حماية الناس من مضاعفات الكورونا ووزيادة نسب الشفاء من المرض والتقليل من الوفيات.

قالت الدكتورة ماري رامزي، رئيسة قسم التحصين في الدائرة الصحية الأنكليزية:

يضيف هذا إلى الأدلة المتزايدة التي تظهر أن اللقاحات تعمل على تقليل العدوى وإنقاذ الأرواح.

“وبينما لا يزال هناك الكثير من البيانات التي يجب اتباعها ، فإن هذا أمر مشجع ونحن على ثقة متزايدة بأن اللقاحات تحدث فرقًا حقيقيًا.

“وتضيف أنه من المهم أن تتذكر أن الحماية لم تكتمل وأننا لا نعرف بعد إلى أي مدى ستقلل هذه اللقاحات من خطر انتقال فايروس الكوفيد 19 إلى الآخرين.

“حتى لو تم تطعيمك، فمن المهم حقًا أن تستمر في التصرف وكأنك مصاب بالفيروس، وأن تمارس نظافة اليدين الجيدة وأن تبقى في المنزل.

ومما يذكر أنه اعتبارًا من الأول من شهر آذار 2021، بدأت دوائر الصحة البريطانية في تقديم جرعات ثانية من اللقاحات لأولئك الأشخاص الذين تم تطعيمهم أولاً، مما سيوفر حماية أفضل وأطول أمداً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى