Uncategorizedأخبارمقالات

رواية عراقية في القائمة القصيرة لأفضل عمل روائي عربي

أعلنت اللجنة المشرفة على الجائزة العالمية للرواية العربية في 29 آذار 2021 عن قائمتها القصيرة للروايات المرشحة للفوز بدورتها الـ14. وضمت القائمة روايات “دفاتر الورّاق” لجلال برجس، و”الأشتياق إلى الجارة” للحبيب السالمي، و”الملف 42″ لعبد المجيد سباطة، و”عين حمورابي” لعبد اللطيف ولد عبد الله، و”نازلة دار الأكابر” لأميرة غنيم، و”وشم الطائر” للشاعرة والكاتبة العراقية دنيا ميخائيل.

دفاتر الوراق

وتحكي الرواية قصة “وراق”، وهو مثقف منعزل وقارئ نهم للروايات، يفقد عائلته وبيته، ويصبح مشردا على غرار الفيلسوف اليوناني القديم ديوجين؛ فتقع له جملة من الأحداث تجعله حديث الشارع العربي في زمن باتت فيه وسائل التواصل الاجتماعي الجديدة أهم عناصره.

وكان الكاتب الأردني جلال برجس قد أعرب من قبل عن سعادته بوصول روايته “دفاتر الورّاق” للقائمة الطويلة، وقال إن ذلك الوصول “انتصار لقرائي الذين آمنوا بكلمتي، وقرؤوا روايتي خلال الفترة السابقة التي عانى منها الإنسان مما خلفه فيروس كورونا على حياتنا، حيث واجهوا العزلة القاسية بلذة القراءة، وصار لهم أن يتجاوزوا كل ما فرضته الجائحة، تماما مثلما صار لي أن ألجأ للكتابة مدافعا عن إنسانيتي”.

تلبس الورّاق الشخصيات التي يقرأ عنها في الروايات، فيتصرف من خلالها، لكن جراء العزلة والوحدة والتشرد وما واجهه من قسوة في عالم صاخب، تتفاقم حالته فتكتمل إصابته بفصام الشخصية، ليعيش صراعا بين صوتين في داخله: واحد مُحرض على ارتكاب عدد من الجرائم حيال واقع لم يمنحه حقه في العيش، والثاني يقف بوجهه متكئا على محمول معرفي عميق.

تكشف الرواية إضافة إلى هذا المنحى من سينتصر على الآخر، وكيف تتشابك الحكايات ببعضها لتؤدي إلى مقولة رئيسية في الرواية مفادها “إن الخوف حتما سيؤدي إلى الخراب”، كما تطرح عددا من التساؤلات أهمها: إلى أي مدى يمكن للفرد أن يصوغ حياته بمعزل عما حوله من مؤثرات؟ ومتى يمكن للشخصية الثانية داخل الإنسان أن تخرج للعلن فيتحول الإنسان إلى وحش؟

الملف 42

تعيد رواية “الملف 42” للكاتب والمترجم المغربي عبد المجيد سباطة، النبش في قضية “الزيوت المسمومة”، وهي مأساة منسية تعود لمغرب ما بعد الاستقلال.

ورغم أن أحداث الرواية تجري عام 2002، فإن أبطالها يأخذون القارئ إلى مرحلة تاريخية مهمة غداة إخلاء الأميركيين القواعد العسكرية في مدن القنيطرة والنواصر وابن سليمان وسيدي يحيى الغرب عام 1959.

وقال الروائي عبد المجيد سباطة إن “الملف 42” ليست رواية تاريخية، إنما حبكتها “أقرب للتحقيق الأدبي الذي يقتبس من الرواية البوليسية عناصرها التشويقية، لكنه يختلف عنها بأحداثه التي تدور بين المكتبات ودور النشر، وأبطالها روائيون وناشرون ووكلاء وباحثون أكاديميون وقراء شغوفون، لا تكاد تخلو حواراتهم من ذكر عناوين أعمال أدبية خالدة، وأحاديث مستفيضة عن جدوى الأدب ومدى ملامسته للواقع، أو حتى قدرته على تعويضه”.

يتابع القارئ رحلة كاتبة أميركية شهيرة تدعى “كريستين ماكميلان” نحو المغرب، بحثا عن أفكار من خارج الصندوق.

قررت كريستين العودة إلى حقبة قضاها والدها جنديًّا في إحدى القواعد العسكرية بالمغرب في خمسينيات القرن الماضي، وكتابة رواية تمتح من فضاء وزمان بعيديْن تماما عن السائد.

كانت الكاتبة تعتقد أن حياة والدها أبعد ما تكون عن المغامرات والأسرار، ولا يوجد فيها تفصيل واحد يمكن أن يبنى عليه صرح روائي متين، لكن تتبع بعض الخيوط قادها لأكتشاف ماضي والدها، ومعه مأساة إنسانية غيّرت حياة آلاف المغاربة.

وأكتشفت كريستين تورّط والدها -قبل أيام من إخلاء القوات الأميركية قواعدها بالمغرب- في قضية الزيوت المسمومة، التي هزت المغرب بعد الاستقلال، وهي مأساة إنسانية ما زال ضحاياها يعانون إلى اليوم من تبعات جشع الباحثين عن الثراء السريع.

وتعود هذه القضية إلى عام 1959، حين ظهرت أعراض غريبة لدى آلاف المواطنين المغاربة في مدن مختلفة، منهم من مات وآخرون أصيبوا بشلل على مستوى الأطراف السفلى، وأظهرت التحقيقات أن أنواعا من زيوت الطبخ استهلكها الضحايا كانت تحتوي على مادة ثلاثي أورتو كرزيل فوسفات، ومصدرها زيوت تشحيم طائرات حربية اشتراها تجار جشعون من سماسرة في القواعد العسكرية الأميركية الموجودة بالمغرب، وخلطوها بزيوت نباتية، وبيعت للمغاربة بأثمان بخسة.

الأشتياق الى الجارة

تستدرج رواية “الاشتياق إلى الجارة”، للكاتب التونسي المقيم في باريس الحبيب السالمي والصادرة حديثا عن دار الآداب في بيروت، القارئ العربي إلى متاهات وعوالم وقضايا ساخنة عبر لعبة البساطة والأشتغال على التفاصيل الصغيرة والقصص المنسية في زحمة المدن الكبرى.

من خلال لعبة غواية ماكرة وساخرة وقصة حب غير مألوفة تجمع أستاذا جامعيا ستينيا بخادمة خمسينية، لا شيء يجمع بينهما في الظاهر سوى أنهما تونسيان ويقيمان في العمارة ذاتها. قصة ثنائية يتجاذبها طرفان في علاقة حب متناقضة ومتذبذبة وملتبسة ومتحولة وغامضة، لكن هذه القصة الثنائية تنفتح على شخصيات أخرى مؤثرة وعلى قضايا مهمة.

وقال السالمي ان “كل عمل أدبي قابل لعدة قراءات، وهذه القراءة التي تقدمها تتماشى إلى حد ما مع محتوى الرواية. بصراحة لم أفكر وأنا أكتب “الاشتياق إلى الجارة” في الشباب المعطل والمهمش. ما كان يهمني بالأساس هو هذه العلاقة الاستثنائية النادرة التي تنشأ بين أستاذ جامعي ينتمي إلى وسط اجتماعي مرفه وخادمة بسيطة”.

وتابع “هناك أولا لعبة إغراء وغواية تتطور شيئا فشيئا وتتحول إلى حبّ، وهي أساسية جدا في الرواية، بل إنها محرك الرواية. فالأستاذ والخادمة هما كائنان بشريان قبل كل شيء، وهذا الحب الذي يباغتهما يجعلهما يكتشفان بعضهما بعضا”.

وأضاف الكاتب التونسي “حين يعيش المرء تجربة عميقة مثل الحب أو الموت أو أي شيء آخر مهم في الحياة، يعلم أشياء كان يجهلها عن نفسه وعن علاقته بالآخر، وعن هشاشته وتناقضاته، وأيضا عن قوته وإرادته وقدرته على التحمل والصبر، ونلمس هذا في شخصية زهرة، وخاصة في شخصية كمال. لقد أنتبه وهو يخالط هذه المرأة البسيطة ظاهريا إلى أمور في شخصيته ما كانت لتخطر له على بال، وأبرزها ضعفه وتردداته، وهو الذي كان يتصور أنه قوي ومتماسك بحكم سنه وتجربته في الحياة وثقافته، وأنه محصن ضد الوقوع في حب امرأة من طبقة زهرة”.

وأردف “الرواية هي أيضا احتفاء بشكل ما بهؤلاء الناس “البسطاء” الذين نعيش بينهم دون أن نلتفت إليهم، حياتهم أثرى وأعمق مما يخيل إلينا، وعندما نعرف كيف نصغي إليهم نتعلم الكثير منهم. إنهم على احتكاك دائم وحار وتراجيدي بالواقع”.

روايات أخرى

وتروي رواية “وشم الطائر” للروائية والشاعرة العراقية دنيا ميخائيل، المقيمة في الولايات المتحدة، قصة مأساوية أستلهمتها من رحلة زارت خلالها العراق عام 2016 وأستمعت لفظاعات تنظيم الدولة الإسلامية من نساء -إزديات بشكل خاص- كن ضحايا “السبي” قبل أن يتمكن من الفرار ويروين قصصهن.

وتمزج الرواية بين أحداث واقعية وخيالات وأعاجيب غرائبية مستوحاة من أساطير شعبية، وتلعب الرواية على إسقاطات رمزية تتكشف من خلالها تباعا معالم المعاناة لبطلة الرواية.

وانضمت للقائمة كذلك رواية “عين حمورابي” للأديب والمهندس الجزائري عبد اللطيف ولد عبد الله، الذي قدم حبكة فريدة مزج فيها أدب التشويق والإثارة بالفلسفة والتاريخ، ولعب بمهارة على ثنائيات عديدة وظفها في خيال ملغز يستكشف القارئ غموض ملامحه تباعا مع التقدم في أحداث الرواية.

وكثاني رواية تونسية ضمن القائمة القصيرة، جاء عمل الروائية أميرة غنيم ليتناول ببراعة تاريخ تونس المعاصر ذا الصلة الوثيقة بالراهن، حيث البحث عن معاني الذات والوطن في رحلة بطل الرواية، المؤلف والنقابي الطاهر الحداد (1899-1935).

وبخلاف صورته كمصلح تونسي مستنير وناشط سياسي وكاتب في جرائد وصحف عريقة، تعيد غنيم تخيل وجه إنساني آخر له في قصة حب وعشق تربطه بحبيبته لتكمل ما أعتاد المؤرخون على سرده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى