Uncategorizedنصوص

عيون

عامر هشام الصفّار

عيون أطفال الهند.. تترقب بحزن

مشهد الوباء الجديد..

حديث العيون.. بلاغة بريئة..

بلا رتوش

من خلل شبابيك الروح.. يتحدث

طفل هندي مع طفل من وادي الرافدين

-بيتي يجاور مصنع لقاح.. وأنا مريض

يجيب طفل العراق

-بيتي يجاور مدرسة بلا صفوف .. وأنا حزين

فايروس الوباء

مثل أفعى جلجامش

تلك التي سرقت عشبة الخلود.. التي في الأساطير…!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى