أخبارالجديد

عدد جديد من مجلة ميريت الثقافية المصرية

نشرت مجلة «ميريت الثقافية»، الشهرية الإلكترونية والتي تصدر عن دار «ميريت للنشر»، في عددها الجديد، العديد من الموضوعات والملفات الثقافية المتنوعة. وتصدرت «الملف الثقافي» قراءات نقدية في الديوان الأخير «يملأ فمي بالكرز» للشاعر الراحل فتحي عبد الله، وتضمن عشرة مقالات بينها: «استعارة التمرد» للدكتور أحمد يوسف علي، و«يملأ فمي الكرز… شعرية الرؤية ومواربة النص» للدكتور محمد عليم، و«الشعري… الحقيقي… الآخر» للدكتور أحمد الصغير، و«مخاصمة الشعْر… أم مُحاورة الشعَراء؟» للدكتور إبراهيم منصور..
وتضمن ملف «رؤى نقدية» ستة مقالات: «جسارات السرد والواقع الظلي اللقيط» للدكتور أيمن تعيلب، و«أنثى ما قبل ليليث والشعرية المضادة» للدكتور محمود فرغلي، و«لطفية الدليمي وتأنيث تاريخ السرد» للناقد العراقي فاضل ثامر، و«الأتجاهات المعاصرة في الأدب العربي الحديث» للأكاديمية الأردنية سناء الشعلان، و«التلقي الأدبي: من التجريد إلى الاستعمال» للباحث المغربي محمد بوزكري، و«شعرية الفضاء الذهني في (حدث أبو هريرة قال)» لخيرة مباركي (تونس)…

وفي باب «نون النسوة» مقالان لمناقشة المجموعة القصصية «نصف مرآة» لهويدا أبو سمك، بالإضافة إلى قصتين لم يسبق نشرهما لها. وتضمن باب «تجديد الخطاب» مقالين: الأول بالعامية المصرية للدكتور شريف يونس بعنوان «مسارات نقد الصحوة الإسلامية: رصد وتقييم»، والثاني للدكتورة فاطمة الحصي بعنوان «قراءة في فكر محمد أركون التربوي». وتضمن باب «حول العالم» ثلاث ترجمات: د.عادل ضرغام مقال للأسترالي ديفيد كادي بعنوان «الشكل المخفي: قصيدة النثر في الشعر الإنجليزي»، وترجم د. بهاء الدين محمد مزيد قصيدة للشاعر الأميركي بيلي كولينز بعنوان «مدخل إلى الشعر»، كما ترجم إبراهيم سيد فوزي قصة للكاتبة الصينية ييون لي بعنوان عالم صواريخ.».
وضم باب «ثقافات وفنون» «حواراً» أجراه سمير درويش مع د. أبو اليزيد الشرقاوي بعنوان: «الجامعة وسيط راكد ضد التصور العقلاني»، وفي ملف «آثار» مقال د. حسين عبد البصير بعنوان «المتاحف الرقمية»، وفي «رأي» مقال «الثقافة العربية وتنصيص الجنس» للدكتور جاسم محمد جاسم (العراق).
وكتب الشاعر عبد الرحيم طايع عن الروائي والقاص طارق إمام في ملف «شخصيات»، وفي «حدث» كتب د. فوزي الشامي عن «موكب المومياوات الملكية… ومكانة مصر عبر صورتين»، وكتبت صهباء بندق عن «سلفادور دالي… نرجسية الذات وجنون اللوحة»، وتضمن ملف «كتب» مقالين: المقترحات الجمالية في «أحلام مورجان فريمان» لعمران عز الدين (سوريا)، وهل يمكن أن يكون للقراءة كل هذا السحر؟ لفراس حج محمد (فلسطين).
وفي مقاله عن رواية الكاتبة العراقية لطفية الدليمي يقول الناقد فاضل ثامر: تقوم رواية الدليمي “عشاق وفونوغراف وأزمنة” والتي صدرت عن دار المدى في العراق عام 2016 على عملية أعادة كتابة تاريخ ما يقرب من قرن من تاريخ العراق السياسي والثقافي والأجتماعي سرديا. ويضيف ثامر: أن هذا الأنحياز للحب والعشق والجمال منح الرواية ماء وشفافية ورومانسية وأبعدها عن قتامة الواقع وأحابيل الساسة. ويقول أيضا: أن الرواية عمارة سردية مركبة باذخة، ومشروع وطني بعيون أنثوية، لقراءة معاناة الفرد العراقي وأوجاعه وأحلامه وأشواقه عبر التاريخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى