أخبارمقالات

الجرّاح العراقي النطاسي سامي أصفر في ذمة الخلود

فقدنا اليوم واحداً من ألمع نجوم العراق

الأستاذ الدكتور منذر الدوري

البروفسور سامي أصفر كنز طبي وعلمي بغزارة العطاء الجراحي السريري والبحوث العملية الأكاديمية الغزيرة والمنشورة في أرقى المجلات العلمية العالمية. أما عن أنسانيته فهو مثال للأخلاق والعطاء والوفاء للمهنة والزملاء. لقد تشرفت وسعدت بمعرفته كصديق من أوفى الأصدقاء، كريم جواد، قوي بالحق ولا يعرف التزلف والنفاق.   

تخرج سامي من الكلية الطبية في بغداد عام ١٩٦٨ وقضى معظم حياته في الكويت وتدرّب على يد الأخ الجراح سداد صبري ( أطال الله عمرهوحصل على زمالة كلية الجراحين الملكية في أدنبره FRCS، وعلى  شهادة الدكتوراة (MD) في بحوثه في زراعة الكلى في أبردين في إسكتلندا.  وكان أحد المشرفين على بحوثه السير كراهم كاتو الرئيس الأسبق للمجلس الطبي العام في بريطانيا.

 ثم عاد الدكتور سامي أصفر الى الكويت وعمل  مع جهبذ عراقي آخر وهو المرحوم جورج أبونا، وبعدها عمل مع الأستاذ الدكتور سداد صبري .

  بدأ سامي يتألق كنجم صاعد وجاء أحتلال العراق للكويت فتمكن من السفر الى كندا.

وفي كندا بدأ من جديد وتدرب على زراعة الكبد، بالإضافة الى جراحة الأوعية الدموية وبرع جرّاحا في الأختصاصيين. وقد أنتقل بعدها الى غلاسكو في أسكتلندا ليعمل في المستشفى الخليجي عند تأسيسه ومنها قرر العودة الى الكويت التي أحبها .

سامي المخلص الدؤوب خدم الكويت وأهلها بكل تفانٍ وأخلاص

 ولقدكرّمته كلية الجراحيين الملكية البريطانية بمنحه FRCS England .

لقد  كانت هوايته المفضلة التدريس والبحث الأكاديمي، وقسم كبير من بحوثه أجراه مع المخلص الوفي الأستاذ الدكتور حسين دشتي.

  لا أعتقد ان هناك جراحا عراقيا أو عربيا كان قد نشر بحوثا طبية بالكمية و النوعية كالتي نشرها الفقيد د.  سامي أصفر.

 أٌعزي  الأخت العزيزة زوجته وأبناءه وبناته، وأخي الدكتور سداد، وأخي العزيز الدكتور عبد اللطيف البدر، وأخي العزيز الدكتور حسين دشتي،  والأخت الأستاذة الدكتورة مرفت الصالح،  وسائر الأخوة الأطباء من زملاء وطلاب وأصدقاء.  

رحمة الله عليك أخي الوفي الحبيب سامي أصفر… وأنّا لله وأنّا اليه راجعون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى