الجديدطب وعلومكتب

حول كتاب لمحة في الطب وآداب المهنة

عامر هشام الصفّار

يصدر في بغداد خلال الأيام القريبة المقبلة كتاب جديد للأستاذ الدكتور منذر الدوري ولزميله الدكتور جاسم محمد الدوري بعنوان “لمحة في الطب وآداب المهنة”. وقد جاء الكتاب بما يقرب من 160 صفحة من القطع المتوسط، حيث تضمن فصولا عديدة تناولت مواضيع قصة الطب وفنه، وواجبات الطبيب ومسؤولياته، وفن الأستشارة الطبية وغيرها من الموضوعات المهمة والمفيدة للقاريء.

وقد قدّمت للكتاب.. فكتبت:

يسعى الطالبُ لدراسة علوم الطب ليصبح طبيباً، يمتلك أجازة العمل أولاً لأن يكون في   خدمة أخيه الأنسان، فهو الذي أمتلك عبر الدرس والتحصيل مهارات وخبرات تؤهله   للمهمة المقدسة، مهمة التطبيب ونسج ثياب العافية لمرضاه.

ولكن طالب الطب سيدرك في مرحلة مبكرة من حياته العملية، أن الطب ودراسته أنما هو فعل قد يمتد ما أمتدت الحياة. وهكذا كان لابد لمهنة الطب من ضوابط وقواعد وأسس تضمن الحقوق والواجبات لطرفي العلاقة..الطبيب والمريض، والطبيب بين زملائه، ومن يعمل بمعيتهم. وهنا لابد للأطباء من مصادر ترشد وتهدي الى الطريق الصحيح والى سبل الرشاد. ولعل كتاب الزميليْن الفاضليْن الدكتور جاسم الدوري والبروفيسور منذر الدوري هو أحد أهم هذه المصادر، والتي جاءت بلغة عربية سليمة، مع مراجع ضرورية بالأنكليزية، ومن مصادر طبية ذات سمعة عالية.

وقد فصّل الكتابُ فيما هو ضروري لكل طبيب دون أن أستثني أحداً، فتناول عبر فصوله الستة موضوعات مهمة، مثل قصة الطب وفنه، وواجبات الطبيب ومسؤولياته، والخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، والمريض كمعلّم أول للأطباء..مع تفصيل لقصص النجاح ومتعتها العظيمة.

ثم أن كتاب الدورييْن تناول في فصله الرابع علاقة الطبيب بالمريض، عبر فن الأستشارة الطبية، ثم فصّل في واجبات الطبيب القادم الى المملكة المتحدة، فتناول موضوعات فائقة الأهمية مثل الأرتباط السريري، ومهارات الأتصال، وكيفية أعداد السيرة المهنية الذاتية، والرقابة السريرية. ولم يكتف المؤلفان بذلك بل فصّلا في فصل الكتاب الأخير في أفكار نافعة في أدارة المستشفيات.

أن الأوساط الطبية الأكاديمية والخدمية الصحية السريرية لهي بحاجة ماسة لمثل هذا الكتاب المصدر في آداب مهنة الطب السامية. فشكرا للمؤلفيْن الفاضليْن اللذين بذلا جهداً جهيداً في التأليف، وفي نشر خلاصة خبرتهما في الطب والحياة من خلال كتاب “لمحة في الطب وآداب المهنة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى