الجديدمقالات

قطاع الأنترنت في العراق والأمية..عجيب أمور.. غريب قضية

عامر هشام الصفار

سألت صديقا لي قبل أيام عن معلوماته بشأن عدد المشتركين في العراق بخدمات الأنترنت.. فذكر حقيقة لم أكن أعرفها قبلا.. قال نقلا عن رئيس الجهاز التنفيذي لهيئة الأعلام والأتصالات علي المؤيد أن عدد المشتركين بالأنترنت في محافظات العراق يبلغ 39 مليون مستخدم.. وأن 80% من العراقيين متصلين بالأنترنت…فقلت لصديقي مستغربا وهل أنت متأكد من هذه الأرقام؟ فقال نعم.. هذا ما قاله المسؤول بعظمة لسانه.. قلت ولكني أعلم أن شركات كثيرة خاصة تدير شؤون قطاع الأنترنت عراقيا.. فهل يعقل أن 23 شركة رسمية تجيزها وزارة الأتصالات لهذا الغرض؟!.. أضافة الى أن هناك اليوم أكثر من 100 شركة غير رسمية لخدمات الأنترنت في العراق..!. فكما هو معروف ومعلن فأن الشركة الأهلية تجلب النت من خارج العراق ليمر عبر وزارة الأتصالات..والتي بدورها تبيعه لشركات أهلية أخرى مرة ثانية في الداخل العراقي لتوزعه الشركة على المشتركين..فهي على ذلك عملية مشوشة وكارثية على ما أعتقد.. خاصة وأن هناك العشرات من الشركات الأهلية والتي تستهدف مواطنا يريد الحصول على أفضل الخدمات.

صحيح أن العراق قد حقق  تقدما مهما في عالم الشبكة العنكبوتية، ولكنه تقدم بحاجة الى ضوابط وسياسات موجهّة لمسيرة قد تخرج عن السياق المقبول فتصبح سلبياتها أكثر من الأيجابيات..

 ثم أن من غرائب وتناقضات وطني أن رئيس الوزراء يتحدث عن أن الأمية (عدم معرفة القراءة والكتابة) تزداد في العراق، في حين يتحدث مسؤول الأتصالات عن قفزة عراقية في عالم الأنترنت..فهل من علاقة بين هذا وذاك.؟؟!

عجيب أمور ..غريب قضية..   

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى