أخبارالجديد

أقرأ في صحافة لندن لهذا اليوم.. الثلاثاء 2 نوفمبر 2021

أقلام/ خاص

لا تستغرب أذا علمت أن صحف لندن جميعها تخصص اليوم جزءا كبيرا من صفحاتها الداخلية والصفحات الأولى لمؤتمر تغيرات المناخ والبيئة وحضور هذا العدد الكبير من قادة ومسؤولي العالم أضافة الى حضور عدد أكبر من رؤساء شركات معروفة في العالم من القطاع الخاص والتي تمول المشاريع الضخمة في دول العالم المختلفة…وهو حضور تؤكد ملكة بريطانيا أليزابيث الثانية يجب أن يكون فاعلا من أجل أمنا الأرض ومن أجل الأجيال القادمة…وقد ركزت صحف اليوم على صورة الملكة وهي في فستانها الأخضر دلالة الحياة رغم أنها خاطبت المؤتمر عبر شاشة الفيديو بعد نصيحة الأطباء لها بأن ترتاح ولا تحضر شخصيا الفعاليات الرسمية.  

 وكل ذلك حسب كلمة الباحث البيئي والأعلامي الشيخ ديفيد أتونبرا (95 عاما) من أجل تقليل نسبة أنبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكاربون وجزيئات الكاربون في الجو، والحد من الفعاليات التي تستخدم مواد الطاقة التي تسبب هذه الزيادة الكاربونية الضارة..وهو ضرر تكشف عنه الحقائق على الأرض بعد أن أصابت دول العالم أزمات مناخية عديدة تمثلت في جفاف وفيضانات وزلازل وثورات براكين وحرائق غابات وتصحرات غير مسبوقة مما قلل من الغابات وأعداد الشجر، فأضر البيئة وفتك في حياة البشر وبقية الكائنات…

والقول هنا أن مؤتمر البيئة وتغيرات المناخ المنعقد في مدينة كلاسكو الأسكتلندية أنما هو في الحقيقة مؤتمر الدول الغنية التي من خلال معاملها وتقنيات صناعاتها أنما تساهم في تلويث الأرض بنسبة 80% مقارنة بالدول الفقيرة ومتوسطة الدخل حول العالم، وعليه كان أعلان الرئيس الأمريكي يوم أمس بأعادة أميركا الى أتفاقيات المناخ التي أنسحب منها الرئيس السابق كان له وقعه الحسن على المؤتمرين، أضافة الى ما تعهد به الرئيس الأمريكي نفسه في العمل على الحد من أنبعاثات غاز الميثان.

ومن أخبار الصحف الأخرى:

*فوضى داخل أروقة الجمعية الطبية البريطانية بشأن ضرورة مقابلة المريض لطبيبه وجها لوجه بدل أستخدام الروابط الألكترونية لفحص المريض ووصف العلاج. وقد أستقال البارحة رئيس مجموعة أطباء العائلة من منصبه أحتجاجا على الدعوة لأضراب الأطباء. وتؤكد مصادر حكومية أن 61% من مواعيد المرضى أنما تجرى وجها لوجه في حين كان ذلك يزيد على 80% قبل جائحة الكورونا.

*وفي شؤون الطب تقول مصادر وزارة الصحة أن هناك 20% من العاملين في الخدمات الصحية في البلاد من لم يلقح ضد الكورونا. وتعتقد مصادر حكومية أنه أذا تم اللجوء الى أجبار الموظفين في الصحة على التلقيح فأن أستقالات بينهم وبأعداد كبيرة قد تحصل مما سيؤثر سلبا على الخدمات الصحية المقدمة للناس.   

*وفي دراسة تنفرد جريدة الكارديان بنشرها اليوم يتوضح ان هناك زيادات غير مسبوقة في أعداد الولادات غير الطبيعية في أنكلترا مما  يمكن أن يعود بسببه الى الفروقات الطبقية بين أبناء المجتمع، أضافة الى عوامل أخرى منها عدم المساواة العرقية بين أبناء المجتمع الواحد. وهذه الولادات غير الطبيعية تعني أن الأطفال المولودين قد يكونون بأوزان قليلة عن الوزن الطبيعي المقبول أو قد يولدون قبل مواعيد الولادة الكاملة والطبيعية أو قد تموت الأجنة وهي في الأرحام. ولي عودة للموضوع بتفصيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى