أخبارالجديد

أختتام مهرجان المربد الشعري في البصرة

أختتمت البارحة السابع من تشرين الثاني 2021 في مدينة البصرة في جنوب العراق فعاليات مهرجان المربد الشعري والذي أستمر لمدة 3 أيام وبمشاركة وفود عربية وأجنبية أضافة الى الشعراء والنقاد العراقيين.

والمهرجان كانت تقيمه وزارة الثقافة في العراق منذ عام 1971 ويشارك فيه العديد من الشعراء والأدباء العراقيين والعرب، واستمدّ المهرجان عنوانه من سوق المِربَد التي كانت تقع في قضاء الزبير ضمن محافظة البصرة، وهي أشبه بسوق عكاظ قبل الإسلام.

وأعتبر رئيس أتحاد أدباء البصرة الدكتور سلمان كاصد مهرجان المربد هوية البصرة الثقافية التي لن يتخلّى عنها أدباء المحافظة، والجميع يعدّه كرنفالًا ثقافيًا لا يشكّل الشعر كيانه فقط، بل الدراسات النقدية، والفعاليات الفنية إن كانت على مستوى التشكيل أو الفوتوغراف أو الغناء أو المسرح.

مجموعة من مبدعي العراق في الشعر والنقد الأدبي وهم كانوا بين الحضور في مهرجان المربد

وقد حمل المهرجان لهذا العام شعار (المربد.. واحة الشعر) كما أطلق أسم الشاعر العراقي الراحل أبراهيم الخياط على دورة المهرجان.  وقد تضمن مهرجان المربد عقد ندوات نقدية بمحاور مختلفة شارك فيها عدد من الأكاديميين العراقيين والعرب، ومن هذه المحاور: (الشعر في جائحة  كورونا) ومحور (إبراهيم الخياط شاعرًا ومثقفًا) وكذلك محور (الشعر بوصفه منتجًا  معرفيًا) و(الشعر والتلقي في مواقع  التواصل)، فضلًا عن تضمّن المهرجان فعاليات فنية وموسيقية وتشكيلية وسينمائية.

وشهد مهرجان المربد الشعري لهذا العام أنعقاد سبع جلسات شعرية وثلاث جلسات في مدن القرنة وأبي الخصيب وفي الزبير وهذه الجلسات تعد سابقة مهمّة تقام لأوّل مرّة في الأقضية والنواحي البصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى