Uncategorizedالجديد

بغداد… المدينة والسياسي

أقلام/ خاص

يحرص كل مَنْ يحب بغداد على أن يدلي بدلوه في وضع أفضل خطة لأعادة بناء المدينة لتكون بأبهى حلتها، فيعبر حاضرها عن ماضيها التليد المعروف… وهكذا راح الصديق تغلب تقي الوائلي يفصّل البارحة في محاضرته مع مجموعة مثقفة عبر منصة الزوم، عن بغداد المدينة والتاريخ، فقدّم موجزا عن مراحل تطور بغداد منذ تأسيسها عام 762 م وحتى زماننا الحاضر…مرورا على ما ألّم بالمدينة من محن وغزوات وحروب.. وقد أشار المحاضر الى ما جرى مؤخرا من بناء وتحديث وأضاءة لشارع المتنبي ببغداد فقال أن المدن ليست مسارح يتم فيها تجديد الأضاءة وتسليط الأنارة على زوايا معينة، وطلاء البنايات في الشارع، في حين وعلى مبعدة أميال منه يشاهد أبن المدينة الفوضى وعدم التنظيم وفقدان الجمالية في الشوارع المجاورة، أضافة الى المحنة التي يعيشها شارع الرشيد في المدينة.

وقد أراد الوائلي المحاضر في محاضرته أن يشد أنتباه سامعيه الى خطة بناء بغداد وتطويرها، والتي جاءت مفصّلة في كتاب صدر له منذ ما يزيد على 15 عاما، وجاء في فصول خمسة تهتم بالتطلعات المستقبلية والرؤية الهندسية العلمية لما يجب ان تكون عليه العلاقة بين المواطن والمدينة، وطبيعة ما تقدمه من خدمات، حيث يجد قاريء الكتاب في الفصل الأخير تفاصيل رؤية شاملة لأمكانيات أعادة الحياة لمركز مدينة بغداد، والحفاظ على ما تبقى من تراثها الحضري، كما يرسم خارطة طريق لأعادة الحياة في المدينة. ولم يفت المحاضر تغلب الوائلي أن يقول أن كل ذلك يتعلق بتوفر الأرادة السياسية في البلاد… وهو هذا الذي يقف اليوم حجر عثرة بين بغداد والمستقبل…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى