الجديدنصوص

قصص قصيرة جدا

عزيز ستراوي

أومليط

البيضة التي كسرها قبل قليل يراها في المقلاة الساخنة تحدق فيه  . 

قالت :-  لاتفقأ عيني بكسرة خبزك. أرجوك تريث قليلا وتمتع  بمنظري .  

 قد تراني  طبيعة ميتة في لوحة رسام . 

 أقحوانة برية  تشتعل في عز الربيع                                                                                                                               

قطعة ذهبية تغمز من تحت الماء.           

شمسا ساطعة في كراسة تلميذ.                                                                      

قاطعها –  لا أرى شمسا ولا قمرا.. أرى  بيضة مقلية. أومليط  فقط !                                 

قالت :  وماذا تنتظر ؟ هيا كلها.  كلها  ياعديم  الذوق !.

كرشيس

يجهل تماما أنه في هذه اللحظة سيصنع أسطورته الشخصية  .   

 وحده الآن يقف على ضفة البحيرة .      

صفحة الماء تعكس كرشا مكورة تندلق على بطنه، يتملاها، ويبتسم في زهو بينما يده تطبطب عليها برفق، وتحنو على منحنياتها بمسحات خفيفة هادئة، ويبتسم في خبث يتذكر بأنها حجبت عنه عضوه التناسلي.  بات محتجزا بين ساقيه لايراه.            

– طز !  لايهم، والعمى للعيون الحاسدة !. سأظل أرعاك. أحميك. سأضعك في عيني .                         

وأرتمى في المياه ليحضن كرشه. حملته الى القاع ، فغرق .  

وجفت البحيرة.

من تربتها صعدت نبتة متوحشة أسمها كرشيس .

  نبتة عملاقة  بأذرع طويلة وملاقيط شوكية، وراحت تملأ الأرض. تمتص الدماء، وتنهش لحم البشر !.

الراْس والوسادة

أرتمى فوقها ، وأندس في حضنها . تقعرت الوسادة . 

 قالت : آه !   ما أثقلك هذه الليلة !.  

 قال الرأس : خبئيني . أطمريني . أبدا لن أعود الى هذا الجسد المهدود .لقد أتعبني .دوخني بهمومه ، ونكده .      

قالت الوسادة : لن أنفعك بشيء، فأنا كما تعلم وسادة خشنة .هيا جرّب حبل المشنقة !           

لن يخذلك ، سيفصلك عن جسدك ، وتنعم براحة أبدية ، أو من الأحسن أن …  

توقفت الوسادة عن الكلام. كان الرأس قد غرق في نوم عميق، وتعالى شخيره في الأعالي.                                    

قلقة !  حائرة !   لا تعرف الوسادة ما ينبغي أن تفعله من أجل هذا الرأس الشقي الذي تنوء تحت ثقله في كل ليلة..

وبكل حنو ورقة حضنته ، ثم طوقته ، وبكل قوة أجهزت عليه ،فكتمت أنفاسه، وأخرست شخيره، وهي تذرف دموع الرحمة !.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى