أخبارالجديد

العراق يستعيد بعضا من ذاكرته الفنية التشكيلية المسروقة..

بات في إمكان الجمهور العراقي أن يتمتع من جديد بلوحات لمناظر طبيعية وأعمال نحتية تمثل جزءا من الإرث الفني التشكيلي العراقي الذي فُقد جراء السرقة والنهب عقب غزو العراق عام 2003، في معرض يضم نحو مئة من أعمال أستعادتها البلاد خلال السنوات الماضية.

وأفتتحت وزارة الثقافة نهاية شهر آذار/مارس في قاعة كبيرة معرضا جمع أعمال فنانين رواد في الرسم والنحت، كانت سُرقت عام 2003 من أكبر المراكز الفنية في بغداد الذي كان يضم آلاف اللوحات والأعمال النحتية التي مازال مصير أغلبها مجهولا.

وتحمل القاعة اسم أشهر الفنانين العراقيين الرواد فائق حسن، وتضم قرابة مئة لوحة رسم وعمل نحتي تمت أستعادتها من الولايات المتحدة وإيطاليا وسويسرا والأردن وقطر.

ويقول مدير عام دائرة الفنون العامة التابعة لوزارة الثقافة الفنان التشكيلي فاخر محمد “أن هذه الأعمال المعروضة تعود لمعلمي ورواد ونخبة الفن التشكيلي في العراق حيث تعرضت لأضرار أثناء سرقتها عام 2003، وهي تمثل جزءاً من تاريخ الفن العراقي المعاصر”.

ويضيف “لكن تمت صيانتها وتأهيلها في زمن قياسي”.

وأُنجزت تلك الاعمال في فترات مختلفة أنطلاقاً من مطلع الأربعينات، ويعود تاريخ بعضها الى حقبتي الخمسينات والستينات.

وتتنوع أساليبها الفنية ومدارسها، ولكن معظمها مستقاة من الواقع والبيئة الاجتماعية.

وتبرز لوحة “الأهوار العراقية” في واجهة الأعمال الواقعية، وهي مستوحاة من منطقة الأهوار الساحرة في جنوب البلاد حيث تطفو بيوت القصب والزوارق الخاصة المعروفة ب”المشاحيف”.

ومن الأعمال اللافتة للانظار، لوحة كبيرة للفنان فائق حسن تظهر فيها أنتفاضة الناس البسطاء ضد الحرمان و الفقر، وقد أنجزت عام 1967 وتطغى عليها الألوان القاتمة والوجوه الفزعة الهاربة من أماكن محترقة.

وهناك أيضا تمثال الأمومة لجواد سليم، وهو تمثال خشبي استعاده النحات العراقي طه وهيب مقابل مئتي دولار دفعها لشخص كان يقتني التمثال من دون أن يعلم قيمته والتي قد تصل الى مئات آلاف الدولارات، وفق ما يقول الفنان.

 “متاحف تفتح للناس” 

كما توجد أعمال تعود لنخبة من أبرز الأسماء الفنية العراقية مثل عبد القادر الرسام وكاظم حيدر وجميل حمودي ونوري الراوي وأسماعيل الشيخلي وحافظ الدروبي وشاكر حسن آل سعيد ونوري مصطفى بهجت وعبد الكريم محمود وسعد الكعبي.

وكانت الأعمال المستعادة معروضة قبل 2003 في أحد أكبر المراكز الفنية العراقية في العاصمة ويعرف ب”مركز صدام للفنون”، وقد تعرّض لعملية نهب وتخريب وحشية، إذ قام السارقون بتمزيق اللوحات بآلات حادة لتجريدها من إطاراتها الخشبية لكي يسهل حملها.

ويشير محمد الى الأعمال التي ما زالت في المخازن و التي تنتظر ترميمها، مشيراً إلى أن جزءا منها تعرض أيضا إلى أضرار ناتجة عن “طريقة التخزين غير المثالية طيلة السنوات الماضية بعد أستعادتها”.

ويتابع “نعمل الآن على تهيئة أكثر من قاعة لأستيعاب بقية الأعمال”.

ويضيف “يجب أن تفتح المتاحف للناس و لا تبقى هذه الأعمال مسجونة في المخازن”.

وشهدت الحركة التشكيلية في العراق قبل عام 2003 ، وعلى الرغم من الحصار الأقتصادي إبان التسعينات، أزدهارا وأنتعاشا، مع أنتشار لقاعات العرض العامة.

إلا أن الفن التشكيلي تراجع بعد ذلك التاريخ بسبب غزو العراق والحرب الطائفية وسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على اجزاء من البلاد، ما دفع العديد من الفنانين الى الهجرة.

“أعمال لا تُقدّر بثمن”

وتقول الفنانة التشكيلية لميعة الجواري، المسؤولة عن عرض المقتنيات المتحفية، “أن عدد الأعمال التي تمت أستعادتها بعد عام 2003، يبلغ 2300 عملا من أصل سبعة آلاف سُرقت”.

وتضيف “أعمال كثيرة كانت متضررة… وهي أعمال لا تُقدّر بثمن”.

وتشير الجواري التي عملت منذ عام 2004 ضمن لجنة ضمت فنانين في مهمة أستعادة الأعمال المنهوبة الى أن “بعض الأعمال أستعيدت عبر قنوات رسمية، فالسفارة السويسرية مثلا ساعدت في عودة بعضها. كذلك ساعد مواطنون في ذلك على المستوى الشخصي”.

وعمل الفنان العراقي كاظم مرشد من آخر الأعمال الفنية التي أستعيدت من العاصمة الأردنية عام 2021، في حين يستمر التنسيق مع شرطة الأنتربول للكشف عن باقي الأعمال المسروقة.

وتسلّم وزير الثقافة العراقي حسن ناظم ومدير عام دائرة الفنون أخيرا خمسة أعمال تخطيطية تعود للفنان الراحل محمد غني حكمت، من السفارة الإيطالية، وكانت مهداة من حكمت إلى شخصيات إيطالية عملت في مجال التنقيب في العراق، فقام هؤلاء بتسليمها الى جهات عراقية لدعم جهود نهضة المتاحف.

وتقول الجواري “نعمل على تدوير عرض الأعمال بين فترة وأخرى ليكون هذا الإرث الفني متاحاً للعرض أمام الزائرين”.

وأثناء تجوله في قاعة العرض، يبدي الفنان التشكيلي العراقي المقيم في السويد علي النجار(82 عاما) أرتياحه لعودة جزء من هذا الإرث إلى واجهات العرض، قائلاً “منذ خروجي من العراق عام 1997 كنت أؤكد على حماية والمحافظة على الارشيف الفني العراقي”.

ويضيف “الرواد هم الذين أسسوا الفن العراقي المعاصر، إذا فقدنا أعمالهم فقدنا التأسيس ودائما البناء بدون أساس يهدم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى