أخبارالجديدطب وعلوممقالات

السكتة الدماغية ومايكروبات الأمعاء…هل نحن على أعتاب علاج جديد؟

أقلام/ خاص

لقد حدد العلماء مجموعات معينة من ميكروبات الأمعاء والتي يمكن أن تزيد أو تقلل من خطر إصابة شخص ما بأكثر أنواع السكتات الدماغية شيوعًا. يضيف البحث الطبي الجديد -والذي تمت مناقشته في مؤتمر السكتة الدماغية الأوروبي والذي أنعقد في مدينة ليون الفرنسية قبل أيام قليلة- إلى الأدلة المتزايدة على أن التغيرات في ميكروبيوم الأمعاء يمكن أن تلعب دورًا في أمراض القلب والأوعية الدموية.

ولقد أشارت دراسات سابقة إلى أن بعض الميكروبات قد تؤثر على تكوين لويحات تصلب الشرايين في الجسم، وأن ميكروبات الأمعاء لمرضى السكتة الدماغية تختلف عن تلك الموجودة عند الأشخاص الأصحاء.

وللتحقق فيما إذا كانت هذه المايكروبات أو الجراثيم المتعايشة في أمعاء الأنسان تؤثر بشكل ما على تعافي الأشخاص من السكتة الدماغية، أخذ الدكتور ميكيل لليدوس من معهد سانت باو للأبحاث في برشلونة بإسبانيا وزملاؤه عينات من البراز من 89 شخصًا أصيبوا مؤخرًا بسكتة دماغية -حيث تمنع الجلطة الدموية تدفق الأكسجين إلى الدماغ- وكذلك من الأفراد الأصحاء، وأجرى تسلسل الحمض النووي لتحديد الكائنات الحية الدقيقة المختلفة الموجودة في أحشاءهم، وما إذا كانت مجموعات معينة من البكتيريا مرتبطة بتعافيهم الوظيفي.

قال لليدوس: “لقد حددنا أصنافًا [بكتيرية/جرثومية] جديدة مرتبطة بخطر أعلى للإصابة بسكتة دماغية حادة في المرحلة الحادة في ست ساعات و 24 ساعة”. كما ذكر أنه تم تحديد فئة واحدة ، وجنسًا واحدًا ، ونوعًا واحدًا مرتبطًا بالنتائج الوظيفية السيئة في ثلاثة أشهر بعد السكتة الدماغية الإقفارية.

“يفتح هذا الاكتشاف الاحتمال المثير، في المستقبل، من أننا قد نكون قادرين على منع السكتات الدماغية أو تحسين التعافي العصبي من خلال فحص ميكروبيوتا الأمعاء. ومن المعروف فأنه لا توجد علاجات محددة وقائية للخلية العصبية في الوقت الحاضر لمنع تدهور الجهاز العصبي بعد السكتة الدماغية. وقد يكون أستخدام العلاجات الجديدة مثل التغييرات في الميكروبيوم من خلال التغييرات الغذائية أو زرع البراز مفيدًا لتحسين التطور بعد السكتة الدماغية.

وفي الوقت نفسه ، أستخدم بحث منفصل قدمه سيبريان ريفيير من جامعة ييل في ولاية كونيتيكت بالولايات المتحدة الأمريكية ، تقنية إحصائية تسمى التوزيع العشوائي مندل للتحقيق فيما إذا كانت الصلة بين مخاطر السكتة الدماغية والتغيرات في ميكروبيوم الأمعاء سببية حقًا. حيث ركز البحث على السؤال في ما إذا كانت الجينات المعروفة بزيادة أحتمالية إيواء أنواع ميكروبية معينة لدى الناس قد أثرت على مخاطرهم من السكتة الدماغية. وبالقيام بذلك حدد 26 نوعًا من البكتيريا التي كانت مرتبطة بشكل كبير بالسكتة الدماغي نفسها. .

قال ريفيير: “معظم البكتيريا التي وجدناها مرتبطة بخطر أقل، لكن خمسة منها مرتبطة بزيادة في خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو أحد الأنواع الفرعية لهذا النوع من السكتة الدماغية”.

ستكون الخطوة التالية هي استكشاف الآليات التي يساهم بها وجود أو عدم وجود أنواع معينة في خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

وقال الباحث ريفر: “يمكن للبكتيريا إطلاق السموم في الدم، ويمكنها أيضًا إنتاج بروتينات معينة تتداخل مع العمليات الوظيفية في جسم الأنسان. هناك أيضًا ما نسميه محور الميكروبيوتا – الأمعاء – الدماغ – مسار ثنائي الاتجاه بين الدماغ والميكروبيوم ، حيث يؤثر الدماغ على القناة الهضمية من خلال الأعصاب، ويؤثر الميكروبيوم بدوره على الأعضاء، بما في ذلك الدماغ، بشكل أساسي من خلال تغيير ضغط الدم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى