أخبارالجديد

الدكتور الجراح حسن السكافي في ذمة الخلود

أقلام/ خاص

نعت الأوساط الطبية العراقية قبل يومين الدكتور الجرّاح حسن هادي عبود السكافي والذي وافته المنية عن عمر ناهز على 84 عاما.

والزميل السكافي جرّاح معروف كان قد تخرّج طبيبا عام 1962 وواصل دراساته العليا في تركيا وبريطانيا وأميركا حيث أختص بالجراحة وعمل في ألمانيا واليابان قبل عودته لوطنه العراق ليعمل في مستشفيات البصرة وبغداد أستشاريا جرّاحا مختصا بالجراحة العامة وجراحة الجهاز الهضمي.

يكتب الدكتور فلاح محمد مهدي الجواهري (أبن الشاعر الكبير الجواهري) في مذكراته وتحت عنوان حب في البصرة.. أنا أحب أذن أنا موجود، متحدثا عن فترة بداية الستينات في العراق ” كانت دار الأطباء المقيمين مكونة من طابقين .. ثلاثة غرف في الطابق الأرضي..الوسطى كان يشغلها الدكتور حسن السكافي لوحده فهو رئيس الأطباء المقيمين وأبن أخت شاكر توفيق السكافي رئيس الصحة في البصرة..وعندما سئل الجواهري فلاح كيف كانت جولتك في البصرة حينها قال: “لا تقل البصرة بل قل جمهورية البصرة ..أنها مدينة تختلف عن كل ما رأيت بين مدن العراق بل ومدن العالم الأخرى التي عرفتها”..

ويذكر أن الراحل د حسن السكافي كان يحفظ الشعر ويردّده حث يقول عن المدينة التي ولد فيها..مدينة الشامية العراقية التابعة لمحافظة الديوانية جنوب بغداد والتي تعتبر أحدى أهم مدن الفرات الأوسط:

وللشامية الخضراء دار..كساها العلم أثواب الجلال

يمر بها الفرات فيجتليها..بآلاء الطبيعة والجمال

وقد نعى الأستاذ الدكتور جرّاح الجملة العصبية عبد الهادي الخليلي الراحل السكافي بقوله: رحم الله الأخ والصديق الجرّاح والمعلّم الدكتور حسن السكافي وأسكنه فسيح جناته.. وقال الزميل الدكتور رياض البلداوي: رحم الله الدكتور السكافي فقد كنت أعرفه عن قرب..أنسانا تتمثل فيه كل معاني الأنسانية الحقة بساطة وتواضعا وحبا للخير للآخرين.

كما نعت الزميلة الدكتور رويدة الشيخلي الراحل السكافي قائلة لقد عملنا سوية في مستشفى البصرة الجمهوري حيث كنت مقيمة هناك في قسم الجراحة مع الدكتور محمد حسين السعدي .. كان السكافي مثالا للأخلاق العالية وجراحا ناجحا.

رحم الله الدكتور حسن السكافي وأسكنه فسيح جناته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى