الجديدمقالات

علم الأحصاء والحياة: التسجيل الكامل لمحاضرة الدكتور الأستاذ وليد المراني

أقلام/ خاص

ضمن نشاطاته لشهر أيلول/ سبتمبر 2022 عقد المنتدى الثقافي العربي في المملكة المتحدة ندوة عن علم الأحصاء والحياة حاضر فيها الأستاذ الدكتور وليد المراني. عقدت الندوة يوم الجمعة المصادف 23 أيلول/سبتمبر 2022 ومن على منصة الزوم التابعة للمنتدى. وقد قدّم الدكتور عامر هشام الصفّار رئيس المنتدى ضيفه الدكتور وليد المراني قائلا:

الأستاذ الدكتور وليد المراني هو أستاذ شرف في جامعة بليميث في بريطانيا في إنجلترا، وهو زميل الجمعية الملكية للإحصائيين في المملكة المتحدة.  زميلنا الدكتور وليد حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة أدنبرة في عام 1973 وقد حصل على هذه الشهادة عن أطروحته عن علم الوراثة وعلم الوراثة السكاني والكمي . وقبلها كان قد حصل المراني على الدبلوم في عام 1970 من نفس الجامعة وحصل على دبلوم بحث من جامعة برادفورد في عام 1966، كما أنه كان قد تخرج من كلية الطب البيطري في عام 1961/ في جامعة بغداد.

 الدكتور وليد حائز على المدالية الذهبية والجائزة الأولى في الإنجاز العلمي العراقي، وهو عضو فاعل في أكاديمية العلوم العراقية والمجتمع العلمي العراقي من عام 1998 حتى 2003 . كما أنه من أعضاء المجتمع العراقي حيث يعمل لتحضير الموسوعة العربية الزراعية من خلال دوره في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العراق، ووزارة الزراعة العراقية، أضافة الى عضويته في جمعية المترجمين العراقيين.

الدكتور وليد المراني له عدد من المطبوعات والتي تبلغ تقريبا المائة بين دراسة و كتاب  أضافة الى النشر في مصادر ومجلات محلية وعالمية، حيث كان قد بدأ حياته في البحث العلمي في فرع الوراثة وفي فرق الإنتاج الحيواني مستعملا  الفئران والخراف والخيول، كما عمل على الجينات الوراثية للإنسان. عمل الدكتور وليد المراني في حقل التعريف الجيني لأمراض السرطان وبعض الأمراض الوراثية. وفي عام 2004 ، حصل على مساعدة مالية من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية لإنجاز البحث الخاص بالتعريف والحفاظ على المصادر الجينية الحيوانية في العراق وإنشاء البنك الوراثي في العراق. 

خلال وجود الدكتور وليد في جامعة بليميث الإنجليزية تمكن من مشاركة ستة من مطبوعاته مع زملائه ومع طلبته كما ساعد العشرات من طلبة الدراسات العليا في الجامعة المذكورة في تحليل المعلومات التي يحصلون عليها في بحوثهم.

 الدكتور وليد المراني من المولعين بأستخدام الإحصاء في البحوث الحياتية الطبية وفي البحوث الوبائية، وهو ومنذ 40 عام يعمل في هذا المجال وله ولعه الشديد في هذا الجانب من البحوث، حيث ألّف كتابا بعنوان علم الإحصاء الحياتي وعلم الإحصاء العام، وقد كان محرر هذا الكتاب البروفيسور ريتشارد هاندي.

  وقد جاء هذا الكتاب ليزيل الخوف عن علم الإحصاء، هو الذي يولد أحيانا عند الأشخاص الذين ليست لهم علاقة بعلم الرياضيات خاصة من الذين يأتون مبكرا لمجالات علوم الحياة و الطب، وعليه فقد كان الدكتور وليد حريصا على أختيار الأمثله العلمية الخاصة بهذا المجال،  مع إيراده للحلول التي قد تنتج نتيجة أستعمال الحاسوب أو نتيجة أستعمال القدرات البشرية ذاتها.  هذا الكتاب إنما جاء ليساعد القارئ على أستخدامات وفهم فلسفة ومفاهيم الإحصاء، فالرجل يؤمن بأنه عندما تكون هناك ثغرة معرفية ومناقشات في مجالات تخص الإحصاء، فهو يسعى بطرق جديدة لم يسبقه إليها أحد لتجسير مثل هذه الفجوة.

 وقد تطرق المحاضر بأسلوبه السهل الممتنع الذي تعّود عليه طلابه الى علاقة الأحصاء بشؤون حياتنا الأنسانية، حيث فصّل في بعض مفاهيم علم الأحصاء ومن ذلك : التوزيع التكراري الطبيعي والقياس الطبيعي ومجال الثقة وعلاقات الأحتمال.. كما اشار في معرض رده على اسئلة المشاركين الى أهمية مجموعة المقارنة في تجارب العلاج مقارنة بمجموعة العلاج نفسها..  وقد شارك في الأمسية عدد كبير من المختصين بالعلوم والمهتمين بها…


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى