أخبارالجديد

رواية “عناق الأفاعي” تفوز بجائزة كتارا لأفضل رواية عربية

بديعة زيدان

أعلن في مقر “اليونسكو” بالعاصمة الفرنسية باريس، مساء الرابع عشر من شهر أكتوبر/تشرين أول الحالي، عن أسماء الفائزين الثلاثة عشر بالفئات الخمس لجائزة كتارا للرواية العربية في دورتها الثامنة، وذلك ضمن فعاليات النسخة الأولى من “الأسبوع العالمي للرواية”، الذي تحتضنه منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)، بتنظيم من الحي الثقافي القطري “كتارا”، وبالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو)، ووزارة الثقافة التونسية.
وعن فئة “الرواية العربية المنشورة”، فازت بالجائزة ثلاث روايات هي: “عناق الأفاعي” للجزائري عز الدين جلاوجي، و”دلشاد: سيرة الجوع والشبع” للعُمانية بشرى خلفان، و”أحلام متقاطعة” للتونسية نبيهة العيسى.
أما الروايات الثلاث الفائزة عن فئة “الرواية العربية غير المنشورة”، فكانت اثنتان منهما لسوريَّين: “البرج” لنور الدين الهاشمي، و”أرامل السكر” لملك اليمامة القاري، أما الثالثة فهي “بحر الحنين” للسوداني عبد القادر مجوي.
وعن فئة الدراسات (البحث والنقد الروائي)، حصد الجائزة ثلاثة أكاديميين ونقاد من المملكة المغربية، وهم: د. سعيد يقطين عن دراسته “السرديات التطبيقية: قراءات في سردية الرواية العربية”، ود. عبد المجيد الموسي عن دراسته “النص المركب: دراسة في أنساق النص الروائي العربي”، وسعيد الفلال عن دراسته “السرديات من النظرية البنيوية إلى المقاربة الثقافية”.
وفازت روايات “الرحلة العجيبة إلى الحمراء” للمغربي عبد اللطيف النيلة، و”المدن الخفيّة” للتونسي عماد الدبوسي، و”حروب صغيرة” للمصري محمد عاشور هاشم، بجائزة كتارا للرواية العربية عن فئة “روايات الفتيان غير المنشورة”.
وعن فئة “الرواية القطرية المنشورة”، فاز أحمد عبد المالك بالجائزة عن روايته “دخان: مذكرات دبلوماسي سابق”.
وأعلن مدير عام مؤسّسة “كتارا”، خالد بن إبراهيم السليطي، خلال حفل توزيع الجوائز، أمس، عن موافقة “اليونسكو” على اعتماد أسبوع عالمي للرواية من 13 إلى 20 تشرين الأول مِن كلّ عام، بناءً على اقتراح تقدّمت به “كتارا” في العام 2016.

وقال السليطي: إنّ الجائزة باتت اليوم الأكثر إقبالاً من طرف الكتّاب والباحثين العرب، حيث بلغ عدد المترشّحين لها، منذ إطلاقها مطلع 2014، 12016 شخصاً، وعدد الفائزين بها 142 شخصاً (111 ذكراً و31 أنثى)، بينما بلغ عدد إصداراتها 199 كتاباً: 106 منها بالعربية، و62 بالإنكليزية، و31 بالفرنسية.
وقال خالد السيد، المشرف العام على الجائزة: الإعلان هذا العام أستثنائي، بحيث جاء الإعلان عن الفائزين من مقر “اليونسكو” في باريس، متزامناً مع إطلاق فعاليات النسخة الأولى من “الأسبوع العالمي للرواية”. تم الإعلان عن ثلاثة فائزين في فئات الجائزة الأربع، وفائز واحد في فئة “الرواية القطرية المنشورة”، والفائزون الثلاثة في كل فئة لا يتقاسمون الجائزة بل ثلاثتهم فائزون، ولكل منهم ذات القيمة المالية.
وكشف: الجائزة في تطور دائم، وهي لن تقف عند فئاتها الخمس الحاليّة، ففي المستقبل القريب سيتم أستحداث فئات أخرى ضمن الجائزة، لتطويرها، وضمان أستمراريتها وحيويتها.
جدير بالذكر أنه تنافس على الجائزة عن فئة الرواية العربية المنشورة 474 رواية، و800 مخطوط عن فئة الرواية العربية غير المنشورة، و52 دراسة غير منشورة عن فئة الدراسات، 150 رواية غير منشورة عن فئة روايات الفتيان، وسبع روايات قطرية عن فئة الرواية القطرية المنشورة، ما يشكل بمجموعه 1483 مشاركة.

أقلام: أوضح الكاتب الجزائري عزالدين جلاوجي فيما يخص روايته “عناق الأفاعي” الفائزة بجائزة كتارا أن روايته هذه هي دعوة للمحبة بين كل أبناء البشر، مبيّنا أنه أنطلق من مرحلة تاريخية معينة في التاريخ الجزائري للأنفتاح على عوالم مختلفة كالأسطورة والعجائبية والذاكرة والموروث، مع التركيز على البعد الإنساني الذي يتميز به الفرد، وأن يعود الإنسان بعيدا عن الصراع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى