أخبارالجديد

عدد جديد من مجلة الشارقة الثقافية

أحتفى عدد شهر ديسمبر (كانون الأول) الحالي من مجلة «الشارقة الثقافية» بفعاليات معرض الشارقة للكتاب، مؤكداً أنه يواصل تحقيق رسالته كمنارة ثقافية لتعزيز القراءة، ودعم الكتاب والعلماء والمؤلفين.
وتطرق مدير التحرير نواف يونس إلى «الأسطورة… والإبداع الإنساني»، مشيراً إلى أن أجدادنا الأولين حاولوا البحث عن إجابات لأسئلتهم الحائرة ومظاهر حياتهم المقلقة، فأوجدوا بعض التفسيرات لمشاكلهم، من خلال التعرف إلى الخير والشر، والقبح والجمال، والحق والباطل، وغيرها من المفاهيم، لتسهيل منظومة حياتهم التي يعيشونها.
وكتب يقظان مصطفى عن أفضل علماء الرياضيات والفلك في الأندلس؛ مسلمة المجريطي، الذي كان موسوعة زمانه في كل فروع العلم، وتناول هاني القط الفنانة الإيطالية أنتونيلا ليوني، التي تكتب الخط العربي بروحها، أما عمر إبراهيم محمد فسلط الضوء على مدينة صيدا اللبنانية، التي تعد حاضرة الثقافة منذ القدم، وأستكشف محمد وحيد فريد بعض الجوانب من جزيرة جربة التونسية، التي تزاوج بين الأصالة والعصرنة.
وفي باب «أدب وأدباء»؛ تتوقف هبة محمد عند المفكر محمود المسعدي الذي يعد رائد التحديث في الثقافة التونسية، ويتناول عزت عمر رواية «الحرافيش»، وتعاقب الأجيال، حيث ولادة البطل الأستثنائي. ويستذكر أحمد فرحات لقاءً ثقافياً تاريخياً جمع أندريه جيد وأمين نخلة، فيما تكتب مروى بن مسعود عن الكاتبة آني إرنو، التي تعد أول فرنسية تنال «نوبل» للآداب، وتستعرض غنوة عباس أهتمامات المفكر عمر فاخوري، الذي أولى قيم التراث وأصول الأدب عناية كبرى، ويتناول رمضان رسلان المستشرق الفرنسي غوستاف لوبون، الذي أنصف الحضارة العربية، ويكتب د. محمد صابر عرب عن الأديب طه حسين صاحب أول مشروع فكري ثقافي أدبي، ويقدم ضياء حامد إضاءة على المجلات العربية التي أثرت المشهد الثقافي ووثقت فترة الإحياء والنهضة، بينما يبحث د. محمد رمصيص عن حدود الأجناس الأدبية بين الأصالة والهجانة، ويقدم د. عمر عبد العزيز قراءة في رواية «الهروب إلى النهار»، للكاتب عبد العليم حريص، الذي يواصل تجربة الإبحار في سحر الريف المصري.

وتتناول سعاد سعيد نوح رواية «أيام الشمس المشرقة» لميرال الطحاوي، التي تسرد إشكالية الهوية وأحلام المهاجر، ويكتب عبد السلام كامل عن الشاعر السوداني محمود أبوبكر، الذي تتعدد في شعره أسماء المحبوب، وتطل د. بهيجة إدلبي على عالم سعيد الغانمي، حيث الحفر في اللغة والكلمة والمعنى، ويقرأ أنور الدشناوي سيرة الشاعر شوقي بزيع، ويتقصى د. عبد السلام المغناوي عالم البحر في الأدب العربي، ويكتب مفيد خنسة عن الشاعرة هندة محمد التي تنوع في شكل القصيدة، أما د. مها بنسعيد، فترصد التفاعل بين الشعر الإسباني والأميركي، من خلال دور خوان رامون خيمينيث أبرز شعراء العصر الحديث.
وبالعدد حوارات متنوعة مع رئيس اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين علي حسن الفواز، حول تجديد الخطاب الثقافي، والقاص المصري شريف صالح، حول حيل السرد والدراما، والروائي حسين العموش، والقاصة العمانية شريفة التوبي.
وتضمن باب «فن. وتر. ريشة» دارسة عن الفنان التشكيلي الأردني غازي إنعيم بعنوان «وظف السيرة البصرية بتنويعاتها الجمالية» لمحمد العامري، و«زينب منصور تدمج ما بين الخطين العربي والصيني» حوار محمد بابا حامد، «وحيد مغاربة… خصوصية وتفرد ولوحات قادرة على البوح» لمحمد شويحنة، «جواد الأسدي… جعل من فن المسرح معيناً معرفياً وجمالياً» لعدنان محمد حسين، «مهرجان المسرح الصحراوي… مسيرة من الـتألق والتفاعل الجماهيري» لعبد العليم حريص، «كارلوس كانو… وأزدهار الموسيقى الأندلسية» بقلم خوسيه ميغيل بويرتا، «الموسيقا… من مستلزمات العرض المسرحي» بقلم سناء الجمل، «فيلم (فرحة) وأغتيال أحلام الطفولة» لأسامة عسل، «(أوتويا 22 يوليو)… صرخة تحذيرية من المستقبل الغامض» لمحمود الغيطاني، و«أطفال الرجال» فيلم مستقبلي عن كوكبنا الأزرق بقلم عدنان كزارة… إضافة إلى ذلك تضمن العدد مجموعة أخرى من المقالات والمتابعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى