أخبارالجديد

الطب النفسي والأدب في كتاب جديد

يفرد الدكتور أحمد عكاشة مساحة كبيرة من كتابه «قراءة للعقل المصري»، الصادر عن دار «الكرمة» بالقاهرة، للعلاقة الفريدة التي تجمع بين الطب النفسي والأدب. وتنبع قيمة تلك الشهادة ليس فقط من مصداقية صاحبها كعالم نفس معروف، بل كذلك من أستنادها إلى تجربة شخصية وممارسات عملية وليس فقط مجرد تنظير بحت. يشير المؤلف في البداية إلى أنه حين كان بصدد حصوله على الدكتوراه من بريطانيا في الستينيات، أكتشف للمرة الأولى أنه لا يوجد فرع في الطب له علاقة بالأدب والفن مثل الطب النفسي. وحدث أن ذهب إلى أستاذه في المعهد يسأله عن أهم المراجع والكتب التي يجب عليه قراءتها كباحث دكتوراه في مجال الطب النفسي. فوجئ بأستاذه البريطاني يذكر له أسماء ثلاث روايات ومسرحيتين وعندما ذهب للمكتبة وجد أنها روايات عادية جداً وليس لها علاقة بالطب النفسي، فذهب إليه ثائراً وأخبره أنه جاء هنا ضمن بعثة من بلاد فقيرة ووقته لا يسمح بقراءة القصص والروايات، وأنه يريد مطالعة المراجع الطبية المتخصصة مباشرة فأبتسم البروفسور وقال له: «تأكد أنني لا أضيع من وقتك وأنني سوف أجعلك تستفيد، اقرأ وسوف نناقش كل عمل قرأته».
وكان أول الأعمال التي قرأها رواية «المحاكمة» للكاتب التشيكي «فرانز كافكا» (1883 – 1924) فوجد أنها ممتعة للغاية، ولكنه وجد أيضاً أن الكاتب يجنح لخيال غريب، وأحياناً تتداخل الألفاظ والمعاني بحيث يتداخل الأمر على القارئ فنصبح بصدد أحد أشكال اضطرابات التفكير. وعندما سأله أستاذه عن رأيه في فكر «كافكا»، أجابه بأنه ليس مترابط التفكير فقال له: «نعم إنه كان يعاني من اضطراب فصامي وعنده اضطراب في التفكير». وبدأ أستاذه يطلب منه قراءة «هاملت» و«عطيل» لشكسبير، وأن يحضر عروض المسرحيات الحية. كانت البداية غريبة إذن، أستاذ في الطب النفسي يجعل من الأدب أداة لتعليم تلاميذه مبادئ هذا التخصص، لكنها البداية الصحيحة التي يتمنى د. عكاشة أن تسود المجتمعات العربية حالياً.
ويقول: «الطبيب النفسي الناجح إذن يجب أن يكون على وعي تام، ليس فقط بالفن والأدب، ولكن أيضاً بالعلاقات الإنسانية التي تؤثر حتى في السياسة العامة للدول، فالذي يقوم بسياسة الدول أفراد لهم سمات تعليم وتكوين في الشخصية، بحيث إنه من الممكن إلى حد ما فهم القرار الذي يتخذه كل زعيم سياسي بل توقعه كذلك. ولا شك أن البصمة الأدبية والفنية وثيقة الصلة بالطب النفسي كون المجالين يشتغلان على موضوع واحد هو النفس الإنسانية. ومن الملاحظ أن معظم الأفلام والروايات سواء التي تحصل على جوائز أم لا، تقوم على العلاقات النفسية بين الأفراد كما أن الأضطرابات النفسية تشغل نحو 70 في المائة أو 80 في المائة من كل ما نقرأه عبر سطور الحبكة الأدبية أو مما نراه على الشاشة».
ويوضح، أن كل العقد النفسية الكبرى في مجال الطب النفسي مأخوذة من الأساطير اليونانية القديمة سواء «عقدة أوديب» أو «إلكترا» أو حتى الأضطرابات السادية والمازوخية وكلها لها علاقة مباشرة بالأدب. ولا شك أن معرفة مثل هذه الأشياء تضفي على التخصص ثراء. الأمر الذي جعل د. أحمد عكاشة يقر أن الأدب ساعده في أحتراف الطب النفسي، وما زالت هوايته الأساسية في أوقات فراغه حتى الآن هي القراءة في فن الرواية.
وتعليقاً على خيارات الأدباء نفسياً وفكرياً كما لاحظها المؤلف عن قرب عبر مراحل مختلفة من حياته، فقد أتضح له أن الكاتب عادة ما يتجه لآيديولوجيا الرفض والتمرد والبحث عن قوة التغيير المتمثلة في «اليسار» قبل سن الثلاثين، غير أنه بعد أنتهاء تلك الفورة الشبابية ينزع الأديب نحو العقلانية والنضج. إذن فشباب الأدباء في مرحلة ما يريدون المثالية كما يريدون إزالة الفوارق بين الطبقات، وأيضاً يريدون تملك الدولة لكل شيء، وهذا يكون نابعاً من حماس زائد، فضلاً عن الفكرة الشائعة لدى الناس أن اليسار مرتبط أكثر بالثقافة حتى أن الأنتماء إليه في زمن ما كان نوعاً من «الموضة»! هذا لا يمنع بالطبع وجود مثقفين رائعين ينتمون إلى المعسكر الآخر وهو «اليمين»، كما ثبت حالياً أن قيمة المثقف تنبع من صدقه مع نفسه ووطنه وأتساقه مع قناعاته وليس مجرد اللافتة الفكرية أو الشعار الذي يرفعه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى