أخبارالجديد

جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية

أعلنت «جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية»، عن تلقّيها 198 مجموعة قصصية تمثل 23 بلداً عربياً وأجنبياً للترشيح لدورتها السادسة 2023/2022، التي ترعاها جامعة الشرق الأوسط الأميركية في الكويت (AUM).

وأحتلت مصر المركز الأول في عدد المشاركات بـ80 مجموعة قصصية تقدمت لهذه الدورة، تلتها سوريا بـ17 مجموعة، فالعراق بـ15 مجموعة، والمغرب بـ12 مجموعة، وتونس والأردن بـ10 مجموعات قصصية لكل منهما، فالجزائر والكويت والسعودية بـ7 مجموعات لكل منها، والبحرين وفلسطين وسلطنة عمان بـ5 مجموعات لكل منها، وجاءت لبنان والسودان واليمن بـ3 مجموعات لكل منها. ومجموعة واحدة لكل من موريتانيا وإريتريا.

ومن الدول غير العربية، شاركت السويد بمجموعتين، والولايات المتحدة وتركيا وبريطانيا وهولندا وجمهورية الدومينيكان بمجموعة واحدة لكل منها.

ولقد بلغ عدد الكتّاب 143 كاتباً، بينما بلغ عدد الكاتبات 55، وبنسبة مشاركة نسائية 28 بالمئة. وبلغ عدد ترشيحات المؤلف 176 كاتباً، بينما بلغ عدد ترشيحات الناشر 22. وتظهر هذه الدورة مشاركة كتّاب خليجيين واضحة بلغت 27 كاتباً.

وأختارت إدارة الجائزة لجنة تحكيم الدورة السادسة مكونة من: الدكتورة شهلا العجيلي (الأردن) رئيساً، والدكتور شعيب حليفي (المغرب) عضواً، والدكتورة سعداء الدعاس (الكويت) عضواً، والدكتور فهد حسين (البحرين) عضواً، والدكتورة ميشيل هارتمان (كندا) عضواً.

وسيتم الإعلان عن القائمة الطويلة في الأول من شهر ديسمبر (كانون الأول) المقبل. والقائمة القصيرة في الأول من شهر يناير (كانون الثاني) 2024، بينما تُقام احتفالية الجائزة السنوية في الحرم الجامعي لجامعة الشرق الأوسط بالكويت.

وبدوره قال الكاتب طالب الرفاعي، رئيس مجلس أمناء الجائزة، إن «جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية» باتت تمثل باقتدار مشاركة دولة الكويت الأهم في مشهد الجوائز العربية، وفي «منتدى الجوائز العربية».

وأضاف: «إن المسابقة أصبحت حلم كل كاتب قصة عربي، خصوصاً والترجمات الأجنبية التي شملت جميع نصوص الفائزين بالجائزة».

وتمنح الجائزة الفائز مبلغ 20 ألف دولار ودرع وشهادة الجائزة، إضافة إلى منح الكتّاب الأربعة المتأهلين للقائمة القصيرة مبلغ 5 آلاف دولار مع درع وشهادة الجائزة.

هذا وتقيم الجائزة أحتفاليتها في حرم جامعة الـ«AUM»، إضافةً إلى برنامج ثقافي يشارك فيه مجموعة كبيرة من كتّاب القصة العرب والنقّاد والمترجمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى