الجديدطب وعلوممقالات

المؤتمر الطبي العراقي في لندن

أقلام/ خاص

أفتتحت صباح أمس في لندن أعمال المؤتمر الطبي العراقي لعام 2023، والذي أقامته الجمعية الطبية العراقية في بريطانيا وأوروبا، حيث تواصلت أعمال المؤتمر على مدى يومين.

وقد حضر مراسيم أفتتاح المؤتمر وفد طبي رسمي عراقي ممثلا في وزارتي التعليم العالي، ووزارة الصحة، إضافة إلى وفد برلماني عراقي، جاء لحضور المؤتمر برئاسة الشيخ محمد الصيهود.

كما حضر المؤتمر أيضا، الدكتورمحمد الهاشمي الملحق الثقافي في السفارة العراقية في لندن، والدكتور أحمد الجبوري، المستشار الثقافي. وقد أفتتح الدكتور محمد السوداني أستشاري الجراحة في إنجلترا المؤتمر بكلمة مختصرة، رحّب فيها بالحضور من داخل العراق، ومن دول العالم المختلفة.  كما أشاد السوداني بجهود الزملاء الأطباء في داخل العراق من العاملين في مجال التعليم الطبي في الكليات الطبية المختلفة.

 وقد خصّص المؤتمر جلسته الأولى لمناقشة طبيعة نظام التعليم الطبي في العراق، والصعوبات والتحديات التي تواجهه، مما يمكّن الجمعيات الطبية العراقية في الخارج من المساهمة في عملية التطوير العلمي وبناء جيل طبي عراقي مستقبلي قادر على الأستجابة للتحديات الصحية التي تواجه المجتمع عموما.

وفي الجلسة الخاصة هذه تحدّث كل من الدكتور أنيس نايل ممثلا لوزارة التعليم العالي، والدكتور مجيد جواد الخطيب (الجمعية الطبية العراقية)، والدكتور أمين علواني عميد كلية الطب بجامعة بغداد، والدكتور رائد عمر عميد كلية الطب بجامعة الكوفة، والدكتور أيمن السعدي، الذي تناول موضوع الذكاء الأصطناعي في الطب والتعليم، والدكتور عامر الصفار من جامعة كاردف في مقاطعة ويلز البريطانية، حيث تحدث عن دور أكاديمية الكليات الطبية الملكية البريطانية في تدريب الأطباء العراقيين الشباب .

ثم تنادى المشاركون في أعمال المؤتمر لمناقشة التعليم الطبي وتفاصيله، ومناهجه، وتطوراته الحاضرة والمستقبلية، بحضور الدكتور ديفيد جوردن، ممثل المنظمة العالمية للتعليم الطبي، وحضور البروفيسور الجرّاح العراقي الأميركي الدكتور حازم الصافي، والجراح الأستاذ منذر الدوري، والأستاذ الدكتور سلمان الرّواف ممثلا عن منظمة الصحة العالمية، إضافة إلى مشاركة عمداء الكليات الطبية العراقية الذين حضروا المؤتمر.

 وقد تم الأتفاق على وضع صيغة عمل للتعاون بين الوزارات العراقية المعنية والجمعيات الطبية العراقية العاملة في الخارج، بشأن تعليم طلبة الطب في العراق، خاصة في دراساتهم الأولية، وبما يضمن مستوى علمي يتناسب والتطورات الكبيرة لحاصلة في هذا المجال، وبما يحقق قفزة نوعية في طبيعة الخدمات الصحية العراقية.

 وقد أكد أعضاء في الجمعية الطبية العراقية في بريطانيا وأوروبا، على أهمية إنشاء المجلس الطبي العراقي، على غرار ما هو موجود في بريطانيا من مجلس طبي أ(و جي ام سي) بما يحمي المريض أولا، ويشرف على مناهج التعليم الطبي، ويطور قابليات الأطباء من خلال دورات التعليم المستمر، والأختبارات الخاصة التي تزيد ثقة أبناء الشعب بأطبائهم وبنظامهم الصحي.

ومن المحاضرات الطبية التي ألقيت في الجلسة العلمية للمؤتمر تميّزت محاضرة الجرّاح العراقي الأصل المغترب في ولاية هيوستن الأميركية الدكتور حازم الصافي، والتي تناول فيها أحدث تطورات العلاج الجراحي لتضخم الشريان الأبهر في جسم الأنسان. وقد عنون محاضرته ب “علاج تضخم الشريان الأبهر..رحلتي الشخصية من بغداد الى هيوستن”.

وفي مجال تطورات جراحة الصدر وأورام الرئة ألقى الدكتور ماثيو سرسم العراقي الأصل والمغترب في فرنسا محاضرة في هذا المجال… ومما يذكر فأن الدكتور سرسم هو أحد أستشارييّ الجراحة الصدرية في المستشفى الجامعي روين في فرنسا.

وفي جلسة رأسها الأستاذ أسعد زوما والدكتور فارس قيس كبه ألقى الدكتور نوفل خليل من لندن محاضرة مهمة حول مرض الأعصاب المحيطية في الساق. كما ألقت الدكتورة غينا شابانه العراقية الأصل والمغتربة في السويد، محاضرة عن سرطان الجلد وأحدث طرق التشخيص والوقاية .
وفي الجلسة العلمية الثانية للمؤتمر والتي رأسها الأستاذ علي النقاش والدكتور فوزي لازم ألقى الدكتور زهران الخلاطي العراقي الأصل والمغترب في أيطاليا محاضرة عن كيفية علاج أرتفاع ضغط الدم، خاصة منه الذي لا يستجيب للعلاجات التقليدية المعروفة. كما ألقت الدكتورة منال ناصح حمدان من كلية الطب بجامعة كربلاء بحثا عن أنطباعات الكادر الصحي حول نظام الرعاية الطبية في العراق، حيث تناول البحث مقارنة ما يواجهه الأطباء بمختلف درجاتهم العلمية، وما يواجه الممرضات من عقبات في متابعة الحالات الطبية المعقدة والخطيرة وذلك في كل من المستشفيات الحكومية والأهلية. حيث أكّد البحث على ضرورة متابعة المرضى سواءا كان ذلك في مستشفى أهلي أو حكومي.

وحول مباديء تشخيص وعلاج مرض السرطان في المملكة المتحدة تحدثت الدكتورة ندى العلوان (بغداد) والدكتور محمد السوداني والدكتور سلام السام  والدكتور أسلام ابو نايله (من بريطانيا) والدكتورة غينا شابانه (من السويد) عن الموضوع بتفاصيل مهمة أوضحت الطرق الواجب أتخاذها لتشخيص مرض السرطان بأختلاف أنواعه، أضافة الى كيفية التعامل معه وقاية وعلاجا.. كما تم التطرق الى وبائيات ومدى أنتشار الأمراض السرطانية في العالم.

وقد ترأس الدكتور سلام السام أستشاري علم الأمراض في أنكلترا الجلسة الخاصة بعلم الأمراض الرقمي، والتي تحدث فيها الدكتور فارس قيس كبه أستشاري علم الأمراض في مستشفى أيلنك في لندن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى