أخبارالجديد

رواية جديدة للكاتب العراقي شاكر الأنباري

صدرت حديثاً عن دار «سطور» في بغداد رواية «أموات في متحف الأحياء» للروائي العراقي شاكر الأنباري.

وجاء في كلمة الناشر: «يا لتلك النهارات البعيدة، تتردد تلك الجملة في ذهن الراوي وهو يزور صديقه الرسام في مدينة أوروبية صغيرة بعد فراق سنين طويلة. خلال تلك الأيام، بلياليها ونهاراتها، يستعيدان ذكريات ماضية وأصدقاء مشتركين، ويطّلع الراوي على لوحات الرسام ليلمس مقدار ما جسّده من تطور في أسلوبه المتميز في رسم النساء أوصله إلى الشهرة عربياً، وعالمياً. يتجول في المدينة، لأول مرة، يجذبه تمثال غريب منصوب أمام الجامعة المهيبة البناء التي يعود تاريخ افتتاحها إلى قرون ماضية».

«حكايات وحكايات، وبالونات الضوء ترقص فوق رؤوس الأطفال في السوق، والساحة تختتم مهرجانها بخطى متسارعة للعودة إلى الأزقة الخلفية. ليل آخر ينتهي من حياتي.

واستطعت أن أصور مشاهد ليلية على تلفوني النقال. صورت الفيلة البلاستيكية الطائرة فوق الدكاكين، والبنادق المركونة على المساند، والتمثال المكسيكي؛ تمثال (نبال) كما وصفته في سرّي، ووجوه النساء الثملة من حلاوة الصيف، وصورة الألوان المنعكسة على بركة ماء تركتها الحشود. لكنني لم أصور الحكايات التي عشتها الليلة، فالكلمات لا يمكن تصويرها، بل نقشتها في ذاكرتي. وظلت تلك الحكايات تدق في تلافيف مخي أثناء ما كنت راجعاً إلى البيت… تدق كأنها أجراس كنائس تحتفل بعيد الميلاد».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى