Uncategorizedالجديد

أقلمة السرديات وموجباتها الفنية والفكرية

تواصلا مع النشاطات الدورية للمنتدى الثقافي العربي في المملكة المتحدة ألقت الدكتورة نادية هناوي محاضرة عن أقلمة السرديات وموجباتها الفنية والفكرية وذلك في يوم الجمعة المصادف الخامس عشر ومن شهر آذار 2024.
وأشارت الدكتورة المحاضرة الى أن دراسات الأقلمة شأنها انما هو شأن دراسات ما بعد الأستعمار، ولها أتجاه مغاير للموضوعات التقليدية، وهي بالتالي دراسات تبحث في الخصوصيات بوصفها كليات.
وذكرت الدكتورة نادية هناوي الى أن الأميركان وجدوا ثغرات في نظرية التناص الفرنسية، حيث أستفادت المدرسة الأنكلو أميركية من تطورات التكنولوجيا وتوظيف السينما وألعاب الفيديو والذكاء الأصطناعي في ذلك. وعلى هذا الأساس تم التفريق بين النص المصدر والنص المعدّل. وعليه أيضا تساءلت الدكتورة هناوي: من الذي يمكننا من أن نفيد من التقنية الحديثة لصالح خصوصياتنا ومنجزنا القديم، مما يمكننا من أستعادة تراثنا السردي، وأن نضع قواعد لأقلمة سردية وصولا لوضع علم سردي عربي.
وفي نهاية المحاضرة تمت مناقشة آراء في الأدب المقارن، وأن العالمية في الأدب أنما تأتي من المحلية وليس من الآخر. كما تمت مناقشة موضوع المسابقات الثقافية العربية..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى