أخبارالجديد

مرض السرطان.. الوقاية وأحدث العلاجات

ألقى الأستاذ الدكتور تحسين عيسى السليم محاضرة عن “ما هو السرطان؟” وذلك ضمن النشاط الثقافي الأسبوعي للمنتدى الثقافي العربي في المملكة المتحدة ليوم الجمعة 29 آذار 2024.
وقد رحب الدكتور عامر هشام الصفار، رئيس المنتدى بالأستاذ السليم أستشاري علم الأمراض في كلية الطب بجامعة بغداد، ورئيس البورد العراقي السابق في الباثولوجي أو علم الأمراض.
وقد تمت في الأمسية الثقافية مناقشة كتاب الأستاذ تحسين السليم والمنشور باللغة العربية والمعنون ب “ما هو السرطان..قصة حياة” حيث تناول الكتاب في الفصول التسعة موضوعات مهمة تخص التعريف بالمرض الخبيث وأسبابه، وأهم عوامل الخطورة المؤدية إليه، إضافة إلى تفصيل المؤلف في التغييرات الجينية، والطفرات الوراثية، وطبيعة المداواة المستهدفة للسرطان، والمداواة المناعية، وما تعنيه تطوراتها من تقدم طبي يخدم الإنسان بالنتيجة.
ثم إن المؤلف السليم وثّق في الكتاب أكتشافاته الطبية التي يعتز بها في مجال معالجة السرطان، فيتحدث عن أدوية مضادة للألتهابات غير الأستيرودية في مداواة السرطان والوقاية منه. ثم إنه يتحدث عن الخزعة السائلة، والبكتيريا والسرطان، ويخصص فصلا خاصا لسرطان الثدي، وسرطانات غدد العقد اللمفاوية والدم، إضافة إلى فصل خاص في سرطان غدة البروستات، كأمثلة يشرح من خلالها تطورات العلاج، في أسلوب بسيط سهل، يمكن للقارئ النبيه أن يفهمه بما يزيده وعيا بأهمية الوقاية من السرطان بالذات، فالوقاية ممكنة، كما يؤكد الكاتب السليم. ولكن كيف؟ .
لا بد أولا من الإقرار بأن السرطان مرض ألتهابي بحوافز ألتهابية قد تستمر لفترة طويلة، مما يؤدي لفتح جينات التكاثر والأنقسام الخلوي، وإلى غلق جينات الموت الخلوي المبرمج (العملية الطبيعية)، فأذا بالتغيرات الجينية تصبح دائمة بأستمرارية التغيرات الألتهابية، حتى تتغير الكروموسومات في الخلية البشرية لتصبح جيناتها مسرطنة، أو قد تفقد الخلية الكروموسومات الرادعة للورم أو أجزاء منها، فينشأ السرطان.
ثم لا ننسى حدوث الطفرات الوراثية التي تنشّط الجينات المسرطنة، وتضعف أو تلغي مفعول الجينات الرادعة للورم، وكل ذلك مما له علاقته بنشوء المرض الخبيث، وظهور علاماته وأعراضه في جسم الإنسان.
ومن أهم العوامل المسببة للألتهاب المزمن وبالتالي للسرطان عند الإنسان هي ممارسة العادات غير الصحية، ومنها التدخين، والذي يركز عليه الكتاب بأعتباره من أهم وأخطر الممارسات غير الصحية والتي قد يرافقها تغيرات جنب جينية للآلاف من الجينات في الخلية البشرية، حيث من المحتمل أن تستمر هذه التغييرات- البصمات لعشرات السنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى