أخبارالجديد

الأثر الأجنبي في المسرح العراقي على مدى قرن من الزمان

يصدر قريبا عن دائرة الشؤون الثقافية ببغداد بحوالي 420 صفحة كتاب د ضياء خضير والمعنون ب “الأثر الأجنبي في المسرح العراقي”.

يمثّل الكتاب محاولة جادة لدراسة الأثر الأجنبي في المسرح العراقي من وجوهه المتعددة، المتصلة بالعلاقة بين نصوص أجنبية وعراقية أو عربية مقدمة في العراق، مختلفة في موضوعاتها ومراحلها الزمنية، والكيفية التي يتم فيها تقديمها في بيئة أجتماعية وثقافية أخرى، على صعيد الموضوع والتمثيل والإخراج والسينوغرافيا، وبما يتفق مع الهدف المحدد في هذه الدراسة؛ وهو هدف يجري التركيز فيه على النص المسرحي وما يتصل به أو ببعض نماذجه المترجمة والمعدة والمؤلفة في المراحل الزمنية المختلفة منذ أواخر القرن التاسع عشر حتى الثمانينات من القرن الماضي.

أن أستعارة النص المسرحي الأجنبي ومحاولة تعريبه أو تعريقه أو الكتابة على مثاله، وأستثمار تقنياته وجمالياته السردية وأمكاناته الدرامية لدى عرضه على الجمهور أنما يمثل جزءا من الحاجة الدائمة إلى الآخر.

ويقول الناقد خضير أننا نأمل أن أستعراض هذا الكتاب بفصوله ومباحثه المختلفة من قبل القراء والباحثين تجعلنا قادرين على أستعادة جانب من تاريخنا العراقي الذي يتعرض للتشويه والضياع، عبر قراءة الجهود المبذولة في هذا الفن الذي رافق نشأة الدولة العراقية الحديثة، وأسهم في صناعة جانب من الوعي الوطني وحاول، مع أنواع أخرى، أن يعكس جانبا من حركة الذات العراقية في صورتها الجمعية البعيدة عن الأداء الفردي في الأنواع الأدبية الأخرى ،كالشعر والقصة، من أجل تأكيد حضورها وقدرتها على التفاعل مع المجتمع والعالم من حولها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى