أخبارالجديدكتب

معرض الكتاب الدولي في الدوحة: بالمعرفة تبنى الحضارات

 أنطلقت الخميس فعاليات الدورة الثالثة والثلاثين من معرض الدوحة الدولي للكتاب، في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، وتستمر حتى الثامن عشر من شهر مايو الجاري، تحت شعار “بالمعرفة تبنى الحضارات”.

المعرض يشهد في دورته الثالثة والثلاثين أكبر مشاركة دولية في تاريخه، إذ يستقطب أكثر من 515 دار نشر من 42 دولة، إضافة إلى مشاركة ثقافية كبيرة لسفارات الدول الشقيقة والصديقة.

وتحضر سلطنة عمان ضيف شرف الدورة الثالثة والثلاثين من المعرض، حيث تشارك بجناح خاص وبرنامج ثقافي متنوع يبرز التراث العماني الأصيل والإنتاج الفكري والأدبي، ويقدم مجموعة من العروض الشعبية والفنية وأمسيات شعرية، وندوات حول الثقافة العُمانية والهوية الخليجية المشتركة، وحفلا للأوركسترا السيمفونية السلطانية، وعروضا مسرحية، ومعارض عدّة مخصصة للمخطوطات والتراث والتصوير الفوتوغرافي.

ويتضمن جناح سلطنة عُمان قسمين؛ الأول معرض للإصدارات العُمانية يتعرف من خلاله الزوار على مجموعة متنوعة من إصدارات المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، والثاني يعرض إصدارات وزارة الثقافة والرياضة والشباب ووزارة الإعلام، ووزارة التراث والسياحة، وجامعة السلطان قابوس، إضافة إلى إصدارات منتقاة من جمعية الكتّاب والأدباء والنادي الثقافي ومركز ذاكرة عُمان، إلى جانب برنامج ثقافي متنوّع يبرز التراث العُماني الأصيل والإنتاج الفكري والأدبي، ويقدم مجموعة من العروض الشعبية والفنية.

ب

وأستوحي تصميم الجناح الذي بلغت مساحته 160مترا من قصر العلم العامر بعناصر معمارية وزخارف فنية، والبحر الذي يمثل العمق التاريخي البحري.

وكان أحمد بن سعود الرواحي مدير عام مساعد للمعرفة والتنمية الثقافية بوزارة الثقافة والرياضة والشباب العمانية قد قال إن هذه المشاركة تأتي “تجسيدًا لعمق العلاقات الوطيدة بين البلدين الشقيقين، وسعيًا من حكومتي البلدين لتعزيز هذه الأواصر والأرتقاء بمستويات التبادل في مختلف المجالات، لاسيما الجانب الثقافي وما يتضمنه من مجالات فكرية وأدبية وفنية”.

كما تحظى الدورة الثالثة والثلاثون من المعرض بمشاركة خليجية وعربية ودولية مميزة، تتمثل في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بدولة الكويت، ووزارة التراث والثقافة بسلطنة عمان، وهيئة الشارقة للكتاب، ومركز أبوظبي للغة العربية، ومعهد الإدارة العامة بالمملكة العربية السعودية، وجامعة طيبة السعودية، بالإضافة إلى وزارات الثقافة في كل من المغرب والجزائر واليمن والهيئة العامة للكتاب في مصر، فضلا عن مشاركة الصين وأذربيجان وعدد من اتحادات الناشرين في موريتانيا والأردن وتركيا ودور نشر أميركية وبريطانية.

وتشارك في فعاليات المعرض كذلك 8 مكتبات من سور الأزبكية التاريخي لبيع الكتب القديمة في مصر، وذلك في إطار أهتمام المعرض بإبراز التنوع الثقافي وأستقطاب أسواق الكتب التاريخية مثلما أستضافت الدورة السابقة شارع المتنبي من العراق.

وقال الدكتور غانم بن مبارك العلي وكيل الوزارة المساعد للشؤون الثقافية بالوزارة، في تصريح له، إن الإقبال الكبير من قبل دور النشر المحلية والعربية والأجنبية على المشاركة في معرض الدوحة الدولي للكتاب يؤكد مكانته الثقافية والفكرية المرموقة على الساحتين الإقليمية والدولية، ويعزز دوره الرائد في دعم مسيرة الفكر والإبداع وتعظيم الإنتاج الأدبي والمعرفي.

وأكد أن المعرض أصبح مناسبة جامعة لأنماط ثقافية متنوعة، ومنصة تفاعلية حية لتبادل المعارف والخبرات والأفكار المستنيرة، إضافة إلى تعزيز ثقافة القراءة ودعم حركة النشر والتأليف، منوها في الوقت نفسه، بأن أختيار شعار الدورة الحالية “بالمعرفة تبنى الحضارات”، يعكس حرص وزارة الثقافة على تعزيز جهود نشر العلم والمعرفة والإبداع، بوصفها ركائز أساسية في بناء الحضارات.

ونوه العلي بالمشاركة المميزة لسلطنة عمان “ضيف الشرف”، من خلال تنظيم عروض ثقافية تراثية وشعبية عمانية، إضافة إلى الاحتفاء بالتراث الخليجي والعربي الأصيل، عبر عدد من العروض لأبرز الفرق المسرحية والفنية العربية من سلطنة عمان ولبنان وغيرهما.

وأكد أن نسخة هذا العام من معرض الدوحة الدولي للكتاب تجني ثمار التطور الكبير الذي تشهده دور النشر القطرية ضمن جهود دعم صناعة الكتاب والنشر والإبداع في الدولة، حيث تشارك في فعالياتها كل من: دار روزا للنشر، ودار الوتد، ودار نشر جامعة قطر، ودار كتارا للنشر، ودار جامعة حمد بن خليفة للنشر، ودار الشرق، ودار الثقافة، ودار نبجة، ودار نوى، إضافة إلى جامعة لوسيل، والمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، ومتاحف قطر.

وقال جاسم أحمد البوعينين مدير المعرض  “يحتوي المعرض هذا العام على تصاميم جديدة، حيث تتوسّطه المنطقة المركزية التي تبرز فيها شخصيات تاريخية وعلماء لهم بصمة في العلم والثقافة والمعرفة. ويعرض جناح وزارة الثقافة كتبا متنوعة للمؤلفين، إلى جانب إصدارات الوزارة، كما سيشهد الجناح أيضا تدشين إصدارات خاصة للوزارة”، لافتا إلى أن المعرض يحتوي على طابعة رقمية تقوم بطباعة الكتب من إصدارات وزارة الثقافة بشكل مباشر أمام الجمهور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى