أخبارالجديدكتب

أدوارد سعيد: الأستشراق سيرة ومسيرة

صدر حديثاً، عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، كتابٌ بعنوان «إدوارد سعيد: الأستشراق سيرة ومسيرة» للدكتور محمد شاهين، الذي كتب يقول:

“لم يكن إدوارد سعيد مجرد أستاذ أكاديمي تنقّل في مسيرته العلمية الطويلة بين أعرق الجامعات الأميركية، بداية من جامعة برنستون، التي حصل منها على درجة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي، مروراً بجامعة هارفرد، التي حصل منها على زمالة أكاديمية، استقرّ بعدها في جامعة كولومبيا، وتدرّج في مراتبها الأكاديمية إلى أن وصل أعلى تلك المراتب، ومنها أنطلق إلى سائر بقاع العالم يحمل رسالة كونية في الفكر والسياسة؛ إذ أصبح وجوده في جامعة كولومبيا مركز إشعاع ثقافي يحمل جاذبية خاصة يؤمها مفكرو العصر من مختلف أجزاء المعمورة. شهد له القاصي والداني بفكره الفكتوري في مختلف فروع المعرفة التي استطاع أن ينفذ إلى أعماقها ويخرجها، وقد تقاطعت على يديه برؤية جعلتنا نصل إلى مغازيها التي كانت خفية علينا”.

بداية، كان كتاب «الأستشراق»، الذي ظهر بالإنجليزية عام 1978، نقطة انطلاقة ما زالت تحمل تداعيات مهمة في العلاقة بين الغرب والشرق؛ إذ أستطاعت أن تلمّ شمل هذه العلاقة الشائكة، والتي ما زالت كذلك. وكأن تلك العلاقة كانت قبل الكشف عنها في الأستشراق مغيبة عن أصحاب الشرق لكثرة ما بذل الغرب من جهده على إخفاء مكانتها في المنظومة الاستعمارية؛ بمعنى أن الشرق نفسه كان مغيباً عن معرفة نفسه وأستشراقه من قبل الغرب؛ أي أن الشرق العربي قبل الأستشراق كان حكراً، في صورته، على أقلام المستشرقين الذين أقصوه عن حقيقة وجوده، ليس فقط بالنسبة لأهله، بل بالنسبة للعالم الذي تعامل الغرب معه، علاوة على أن كثيراً من أبناء العروبة الذين تعاملوا مع الأستشراق كانوا، أصلاً، طلاباً مطيعين لأستشراق أساتذتهم، وعلى رأسهم المستشرق المعروف برنارد لويس، الذي خلّفت هيمنة أستشراقه أثراً بالغاً في عدد من طلابه؛ إذ نهجوا نهجاً موازياً. ظلت الحال هكذا إلى أن جاء إدوارد سعيد وقلب موازين المعادلة رأساً على عقب، من خلال «الأستشراق»، الذي أضحى نقطة تحوّل مهمة في سيرة ومسيرة شأن الأستشراق الكبير، والعلاقة بين الشرق العربي والغرب إلى يومنا هذا. أي أن «الاستشراق» اكتسب حقائق واقع برزت من جديد، كان لا بد من أن تظهر مع ظهور أستشراق سعيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى