المفكر العربي فؤاد زكريا في ذمة الخلود

المفكر فؤاد زكريا

غيّب الموت المفكر المصري البارز فؤاد زكريا أول من أمس عن عمر يناهز الثالثة والثمانين سنة، بعد مسيرة أكاديمية وفكرية، جاوزت نصف قرن، قدم خلالها إلى المكتبة العربية الكثير من الكتب، مؤلفاً ومترجما.

وتميز صاحب كتاب «الإنسان والحضارة» في دراساته وكتاباته الفلسفية بلغة رصينة وقدرة فذة على التحليل والفهم الدقيق للمصطلح الفلسفي. وقد نشر فؤاد زكريا في دوريات عدة الكثير من المقالات والدراسات التي تتصل بمشكلات فكرية واجتماعية ونقد فيها السائد في الفكر العربي عموماً والواقع المصري بخاصة. ومن أشهر مقالاته مقال عنوانه «العلمانية هي الحل»، وجاء رداً على شعار «الإسلام هو الحل» الذي يرفعه تيار الإسلام السياسي عموماً.

عمل المرحوم زكريا أستاذاً ورئيساً لقسم الفلسفة في جامعة عين شمس حتى 1974 وانتقل في العام نفسه إلى الكويت ليعمل رئيساً لقسم الفلسفة في جامعتها حتى 1991. ترأس تحرير مجلتي «الفكر المعاصر» و «تراث الإنسانية»، وعمل مستشاراً لشؤون الثقافة والعلوم الإنسانية في اللجنة الوطنية لليونسكو في القاهرة، وتولى منصب مستشار التحرير لسلسلة «عالم المعرفة» الكويتية.

ومن مؤلفات: «نيتشة»، «نظرية المعرفة والموقف الطبيعي للإنسان»، «اسبينوزا»، «الإنسان والحضارة»، «التعبير الموسيقي»، «مشكلات الفكر والثقافة»، «دراسة لجمهورية أفلاطون»، «آراء نقدية في مشكلات الفكر والثقافة»، «التفكير العلمي»، «خطاب إلى العقل العربي»، «الحقيقة والوهم في الحركة الإسلامية المعاصرة»…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى