مدينتي في العيد

1

كتب الدكتور عامر هشام

سمعت طفلتي من صديقاتها أن ساحة  ألعاب مدينتي قد فتحت أبوابها..

تكركر الطفلة ..فرحانة كأنك أقتنيت لها

كل دمى الكون!..

اليوم عيد الشتاء في مدينتي

والمارد الحلزوني..يصّاعد في السماء..

يرّف قلبها الصغير..تريد أن تطير

حيث الغيوم والنجوم.. والقمر الكسير

وأسواق حلوى.. وبهلوان غرير..

لا يعرف سّر السحر

تضيع منه..مهارة..

صراخه..

يتيه في الأثير

وأمرأة تغنّي..تبيع غصن برتقال جاف

وأبنتها ذات الوجنة الوردية..تصنع فطيرة القرنفل..

وطفلتي تسير..وحدها

حيث قصر مدينتي..وذكرى جندي أسير

خلّده الرسّام..ذاك الشامخ..الضرير..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى