الخاطف والمخطوف وقصص اخرى

264967_113597325397549_100002418476777_130589_4889040_n[1]

كتب الدكتور عامر هشام

(التخطيط للفنان فيصل لعيبي)

الخاطف والمخطوف

طبيب في بغداد..يترك عيادته قبل قليل بعد أن كان يومه مضنيا..تصطدم بسيارته من الخلف سيارةُ الخاطفين..يعوون كأنهم كلاب طلعت من جحور في الظلام..يساومون الطبيب على مال الدنيا..أحدهم وقعت عيناه على وجه الطبيب المخطوف..تذكّره في الحال حيث عالج أمّه قبل أسابيع وأمر بأعطائها الدواء مجانا..

أنتظار

عندما لم يستطع النوم..فتح شبّاك غرفته وظل ينتظر “عصفور الفجر” الغرّيد.

فستان

أعجبتها هيئتها الجديدة بعد أن نقص وزنها، وألّتف الفستان الأخضر اللّماع على خصرها كأنه مفصّل لها منذ زمن…قرّرت في تلك اللحظة أن تضع صورتها الملونّة على الفيس بوك..فرحت عندما جاءها تعليق يقول صاحبه أنه ينتظرها مجدّدا في بيته الصغير.

حالة

تتصل بأختها من البلاد البعيدة في حالة واحدة فقط..عندما تريد أن تقول لها أنها كانت على وشك ان تموت..!.

كاتم الصوت

كانوا يصلّون سويّة في مسجد المدينة..ذهب لمحل عمله مستبشرا بعد أن وعد أطفاله الخمسة بأن يكون معهم على مائدة العشاء..بعد دقائق دخل عليه المحّل مَنْ كان معه قبل قليل وكاتم الصوت بيده ملفوفا بكيس بلاستيكي أحمر..ظلّ الأطفال بعدها ينتظرون، وينتظرون وينتظ..رو..ن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى