القاص العراقي الكبير محمود عبد الوهاب في ذمة الخلود

1

علمت “أقلام” ان القاص العراقي الكبير محمود عبد الوهاب قد توفي اليوم الأربعاء السابع من شهر كانون الأول أو ديسمبر 2011 في البصرة الفيحاء في العراق وعن عمر 81 عاما. وبوفاة هذا الرمز الثقافي العراقي يخسر فن وأدب القصة القصيرة العربي واحدا من أكبر مبدعيه. لقد كان المرحوم محمود عبد الوهاب رائدا من رواد أدب القصة القصيرة العراقية مع رموز الثقافة المعروفين: فؤاد التكرلي، مهدي عيسى الصقر وعبد الملك نوري..وقد أصدر محمود عبد الوهاب العديد من المجاميع القصصية ومنها “رائحة الشتاء”، “رغوة السحاب” وغير ذلك أضافة الى كتابه النقدي “دراسات نقدية في الحوار القصصي”.

وقد عّد نقاد الأدب العربي قصته القصيرة والمعنونة ” القطار الصاعد الى بغداد” والتي نشرتها مجلة الآداب البيروتية عام 1954 بداية مسيرة التجديد في مسيرة القاص الأبداعية والتي أستمرت على مدى ما يقرب من 60 عاما.

وكان المرحوم محمود عبد الوهاب على وشك أن يصدر روايته المسماة ب” سيرة بحجم الكف” حيث أختطفته يد المنون بعد أصابته مؤخرا بمرض القلب الذي لم يمهله طويلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى